• الاربعاء 29 يناير 2020
  • السنة الثالثة عشر
  • En
تنويه أمد
"سلاح غزة" قد يكون مفتاح "المواجهة الكبرى القادمة"، فهل سيكون فاعلا حيويا، ام سيتم تحييده ويصبح "لاعبا احتياطا"، للتهديد به وليس للعمل به، انتظارا لزمن تفاوض "السلاح مقابل الرخاء العام".

المزيد من الأخبار

أخبار محلية

كاريكاتير



أرشيف تنويه أمد