مشاركة مدير مخابرات سلطة رام الله ماجد فرج في مؤتمر ميونخ للأمن وتجاهل رامي بصفاته "وزير أول ووزير داخلية"، تبدو رسالة أن ماجد سيكون أثرا في الحكومة الجاية ...سنرى!

المغير هي البدايه

المغير هي البدايه
  • شـارك:
عيسى أبو عرام

يقول الشيخ ابراهيم السكران في كتابه "سلطه الثقافه الغالبه" اللاعبون الكبار على رقعه السياسه اليوم يدركون انه لا يمكن ضمانه مصالحهم الاسترتيجيه الا بعد حقن كل الخطابات الثوريه الكبرى بفيروس الخنوع للغالب ، واماتة كل اسباب واشكال الممانعه فيها لتنسجم في النهايه مع متطلبات الهيمنه للغالب .
في مشهد انتخابي ظهر المتطرف غليك عضو الكنيست الاسرائيلي عن حزب الليكود في منشور حاملا بندقيه خلف المسجد الاقصى ، رساله بليغه تحمل في دلالاتها منطق الغالب اليهودي في مواجهه المغلوب الفلسطيني وسوقه طوعاً او كرهاً الى اراده الغالب المتحكم والمسيطر على المكان.

في سباق لحمّى التطرف وما تشهده الدعايه الانتخابيه الاسرائليه هذه الايام تم التوقيع على وثيقه باتت تعرف بحمله "نحلا " والتي تهدف الى توطين مليوني يهودي في الضفه الغربيه وشرقي القدس من قبل مجموعه من السياسين الاسرائلين ، كما للحمله الدعائيه التي يبذلها اليمين الاسرائيلي لتهجير نصف مليون فرنسي الى الضفه الغربيه في اعقاب الاحتجاجات التي شهدتها فرنسا في الاشهر القليه الماضيه ، تهدف الى التهجير القسري والتطهير العرقي الى كل السكان الفلسطينين القاطنين في المناطق المصنفه "ج"ً

مع تزايد الاعمال العدائيه في الضفه الغربيه والقدس من قبل المستوطنين ،حيث تنوعت تلك الاعتداءات وصلت في احيان كثيره الى حد القتل والحرق وتدمير للمزروعات والممتلكات ،ونفذت هذه الاعتداءات بصوره جماعيه مما يؤكد وجود تشكيلات وتنظيمات صهيونيه مدعومه من حكومه الاحتلال للقيام بتلك الاعتداءات

في نقاش جري مع صحفي اسرائيلي مضطلع على السياسات الاسرائيليه وعلى ما تنتجه مراكز البحث السياسي ، ان اسرائيل لا ترى اي حل للقضيه الفلسطينيه الا من خلال خنق الفلسطينين في المدن والبلدات الكبيره والتي تشكل ٩٥٪؜ من السكان الفلسطنين عبر وكلاء امنين محليين مرتبطين كليا بثقافه الخنوع ،اما الجزء المتبقي من الاراضي الفلسطينيه المنصنفه "ج" والتي تشكل ٩٥٪؜ من السكان يهود يفوق اعدادهم ٨٠٠ الف مستوطن في١٩٨ مستوطنه و٢٢٠ مستوطنه عشوائيه، انه سيطبق على الفلسطينين نموذج كوسوفو التطهير العرقي ليس بالضروره عبر عمليات حربيه بل من خلال سياسات طارده للسكان وفق،سياسه اسرائيليه وسياسه فلسطينيه قائمه على التفكيك وتعميق ازمه الهويه الفلسطينيه عبر الامن المشترك المكافح بشده للعنف والمقصود العنف الفلسطيني الرافض للوجود الصهيوني ومنع الفلسطيني من امتلاك السلاح الذي بموجبه يترك للفلسطيني حريه الدفاع عن النفس .

رغم من كل المحاولات الفلسطينيه لمواجهه الاعتداءات الا انها مستمره وتاخذ اشكالا متعدده وتشمل مناطق جغرافيه مختلفه حيت ان الفلسطينين يواجهون هذه الاعتداءات دون عمل منظم يتصف بالديمومه ، مواجهه محدوده تاخذ شكل الدفاع عن النفس في حدوده العليا ادانه واستنكار والمطالبه بتوفير الحمايه الدوليه
وعليه هل ثقافه المواجهه المنظمه من القوي السياسيه (الوطنيه والاسلاميه) المغيبه اصلا هي جزء من ثقافه الخنوع .؟


والتي هي ثقافه السلام بالمقياس الاسرائيلي والغربي !!! .

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS