مشاركة مدير مخابرات سلطة رام الله ماجد فرج في مؤتمر ميونخ للأمن وتجاهل رامي بصفاته "وزير أول ووزير داخلية"، تبدو رسالة أن ماجد سيكون أثرا في الحكومة الجاية ...سنرى!

لم يعد مناسبا الحديث عن "مجلس تشريعي" ليس لأن قرار محكمة عباس شرعي، بل لأن النظام نفسه لم يعد قائما...هناك منطقنان جغرافيتان تعيشان تحت ثلاث سلطات وثلاثة قوانين، الأقوى فيها سلطة الاحتلال وقانونها..بدها تفكير تاني!

  • شـارك:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS