مشاركة مدير مخابرات سلطة رام الله ماجد فرج في مؤتمر ميونخ للأمن وتجاهل رامي بصفاته "وزير أول ووزير داخلية"، تبدو رسالة أن ماجد سيكون أثرا في الحكومة الجاية ...سنرى!

هيئات وطنية وقومية تنعي المناضل "جورج قربان"

هيئات وطنية وقومية تنعي المناضل "جورج قربان"
صورة توضيحية
  • شـارك:

أمد/ بيروت: نعى تجمع اللجان والروابط الشعبية ، والمنتدى القومي العربي ، والحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة ، وبرنامج شباب لبنان الواحد المناضل الوطني الثابت على وطنيته وعروبته الراحل جورج شفيق قربان الذي توفي عن 69 عاماً .

وقال بيان النعي ، الذي وصل "أمد للاعلام" ، ان المناضل قربان مقاوم من مرحلة التأسيس في نهايات ستنيات القرن الفائت، وقد شهدت له ساحات النضال في اكثر من قطر عربي دورا مشهودا، فقلما خرج نداء الواجب القومي إلا وكان "ابو جواد" في طليعة الملبين سواء في الدفاع عن الثورة الفلسطينية او في طائرات كسر الحصار الجوي على العراق، وخصوصاً في الدفاع عن الجنوب بوجه العدوان الصهيوني".
وأَضاف البيان ، "تلقى جورج قربان دروسه في مدرسة دير ماريوحنا ، وبعد ذلك تولى مهام نضالية في حزب البعث العربي الاشتراكي، ولجان العمل الوطني في المتن الشمالي، التي اقامت لقاءات تضامنية في الشوير مع مطران القدس في المنفى ايلاريون كبوجي بعد اعتقاله على يد سلطات الاحتلال الاسرائيلي".
وساهم جورج قربان في تأسيس العديد من المنظمات والهيئات الاجتماعية والكشفية والشبابية وابرزها مخيمات شباب لبنان الواحد حيث استضافت بلدته الخنشارة المخيم الرابع لشباب لبنان الواحد عام 1994.
ووأوضح البيان ، انه خلال زيارات المطران المناضل عطا الله حنا كان المناضل جورج قربان يتولى ترتيب جولاته ولقاءاته في بيروت، كما مثله في اكثر من اجتماع او لقاء او مؤتمر، وطني او قومي انعقد في لبنان، وانتخب عضوا في اللجنة التنفيذية للمنتدى القومي العربي برئاسة العلامة الراحل الدكتور محمد المجذوب، وتولى تنظيم ندوات عن رواد العروبة في لبنان والتي اقيمت في عدد من بلدات وقرى المتن الشمالي وجبل لبنان.
عمل جورج قربان ايضا محررا في الموسوعة السياسية مع الشهيد الدكتور عبد الوهاب الكيالي في سبعينيات القرن الفائت، كما شارك في انشطة وفعاليات المؤسسة العربية للدراسات والنشر التي أسسها الشهيد الكيالي. وكان قربان قد اسس دارا للنشر .
ونتيجة لخدماته الاجتماعية المتعددة انتخب عضوا في المجلس البلدي للخنشارة عام 1998،ونال عددا كبيرا من الاصوات فيه.
وختم بيان النعي ،كان رحمه الله رمزاَ للمناضل الصادق ، المخلص، المتفاني، في خدمة وطنه لبنان وأمته العربية، وكان يحظى بتقدير واحترام العديد من العاملين في الحقل الوطني والقومي. لجرأته وشجاعته. وكانت فلسطين بوصلته، والقدس قبلته، والعروبة هويته وثقافته.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2019 © AMAD.PS