كيف تُسقِط إسرائيل "الساسَة" في شِباكِها؟..موسى فكي مِثالاً

أمّا موسى فكي.. فهو رئيس مُفوضية الاتحاد الإفريقي منذ 3 كانون الثاني 2017, وكان شغَل قبل ذلك منصب وزير الخارجية وقبله رئيساً لوزراء تشاد, كما ربطته علاقات وثيقة مع إدريس ديبي رئيس تشاد الذي اغتيل مؤخراً, والذي شكّل رأس حربة لإسرائيل في إفريقيا مكّنت الأخيرة من توسيع حضورها في القارة السّوداء، شاركه في ذلك وبحماسة رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد حامل جا

04 اعسطس 2021

الحرب على لبنان "مسألة وقت".. تقول إسرائيل

ثمة حملة إعلامية مُكثفة ومُتدحرجة يشنهاّ العدو على لبنان الشقيق, مُستغلّا الأزمات الأفقية والعامودية التي تعصف به. حملة صهيونية تروم تحويل الأنظار عمّا تُواجِهه حكومة بينيت/لبيد من أزمات وبخاصة الحملات التي تشنّها المعارضة بزعامة نتنياهو على الإئتلاف الحكومي الهش, الذي لا يحظى وفق الإستطلاعات بدعم شعبي بل ما يزال نتنياهو وحزبه/الليكود يتصدران, إذ ت

14 يوليو 2021

هل يُشكّل سلام فياض.. "حكومة" فلسطينية جديدة؟

 "قال فيه: أنه بعد تصدّر اسم رئيس الوزراء الأسبق سلام فياض، أنباء المشهد الفلسطيني المأزوم والمُحتقن بل المُفخّخ، خاصة بعد توتر العلاقات بين فتح وحماس خصوصاً تأجيل/فشل الحوار الفلسطيني/الفصائلي الذي لعبت القاهرة دوراً رئيسياً في التحضير له, خاصة إثر نجاحها في إقرار وقف النار بين حماس/الجهاد والعدو الصهيوني، عاد الغموض يُخيّم على نتائج الز

04 يوليو 2021

عن تداعيات "فضيحة" صفقة اللقاحات الفلسطينية مع إسرائيل

ما يزال السِجال الساخن والجدل الصاخب المحمول على تشكيك ورائحة فساد وتواطؤ, يفرِضان نفسيهما على الساحة الفلسطينية المُثقلة بالأزمات والإنقسامات, وخصوصاً العجز وانعدام القدرة على إحداث أي خرق في جدار العزلة الذي يحيط بالسلطة الفلسطينية, في الوقت ذاته الذي فشلت فيه محاولات إحياء «الحوارات» الفلسطينية التي سبقت الحرب الأخيرة, ما دفع الوسيط

23 يونيو 2021

عن "بيان" يُطالِب "عباس".. بـِ"الإستقالة"

لم تُعرَف بعد ردود الفعل على البيان/النداء الذي وجّهته «12» شخصية فلسطينية, إلى «الشعب الفلسطيني بكل قواه الحية والمناضلة", من أجل «نزع ما تبقّى من شرعية عن الرئيس محمود عباس، والمطالبة باستقالته أو إقالته الفورية من مناصبه القيادية كلها؛ رئاسة السلطة، ورئاسة منظمة التحرير الفلسطينية، ورئاسة حركة فتح، ومساندة الحملة الو

31 مايو 2021

حتى لا تذهب التضحيات.. ضحِية دوّامة إحياء عملية السلام

سيضطر مجرمو الحرب الفاشيون في كيان العدو, إلى ايقاف آلة القتل وحرب الإبادة التي باشروها ضد قطاع غزة...مقاومة ومدنيين وبنى تحتية, (إضافة لعملية التهجير في الشيخ جراح واستباحة الحرم القدسي وتدنيس المسجد الأقصى)..بعد أن لم يعد بمقدور واشنطن/بايدن مواصلة تغطية جريمة الحرب الموصوفة, ومنح ثلة الأشرار من جنرالات جيش القتل رخصة مفتوحة لذبح المزيد من الأطفا

20 مايو 2021

تمرّد في الليكود.. هل يَذهب نتنياهو لـ "حرب" تخلِط الأوراق؟

اليوم...يبدأ العدو الصهيوني مناورات عسكرية ضخمة تمتد لأسابيع, قيل في وصفها أنها لا تُحاكي مُجرّد «معركة بين الحروب", كما دأب قادة الكيان على وصف عربدتهم في سماوات المنطقة...بحارها واليابسة,بل ستُحاكي سيناريوهات القتال على أكثر من جبهة في وقت واحد. ما يدفع للإعتقاد بأنها قد تتجاوز حدود إستعادة «الردع", الذي يقول مُتطرِّفو ال

09 مايو 2021

إسلامَوِيّو تونس يقودون حملة "شيَّطنة" رئيس الجمهورية

تَشهد الأزمة السياسية في تونس فصولاً متمادية تكاد تُخرجها من سياقها الديمقراطي «رغم هشاشته", خصوصاً بعد ان باتت «العناوين» اكثر وضوحا. حيث يتحالف الإسلاموي رئيس مجلس نواب الشعب...راشد الغنوشي ورئيس الحكومة هشام المشيشي ضد رئيس الجمهورية المُنتخَب قيس سعيّد, على نحو يُواصِل أنصارهما ضخ المزيد من الشائعات والاخبار الزائفة عن ال

21 ابريل 2021

"جناية" منصور عباس..أو لماذا فكّك القائمة المُشترَكة؟

أيا كان عدد المقاعد التي حازتها القائمة المشتركة في انتخابات الكنيست «24» التي انتهت للتّو، خصوصا بعدما اجتازت القائمة العربية الموحدة بقيادة منصور عباس, الذي قاد عملية تمزيق القائمة المُشتركة بتواطؤ مكشوف مع الفاشي العنصري نتانياهو, فإن ذلك لن يُسهم إلاّ في تسويد صفحة الحركة الإسلاموية/الجناح الجنوبي. هذا الجناح الذي افتعل مُشكلة مع

27 مارس 2021

لماذا لم يَفهم الأميركيون سوريا.. على الوجه الصحيح؟

يُجيب عن السؤال الذي لمّا يزل مطروحا بقوة في المشهدين الاقليمي والعالمي, السفير الاميركي السابق في سوريا روبرت فورد عبر مَقالة نشرها في صحيفة الشرق الاوسط اللندنية امس الثلاثاء, حملت عنوان: «لم نَفهم سوريا على الوجه الصحيح». على نحو يُذكِّر من يقرأ المقالة تلك بالمقولة الفرنسية الشهيرة عن «آل بوربون» بانهم «لا ينسون

17 مارس 2021

فاسدون، مرتشون ويُحاضرون فـي الشفافية.. ساركوزي مِثالاً

ليس مُهماً دخول الرئيس الفرنسي الاسبق ساركوزي السجن, المُدان بتهمة الفساد والمحكوم بالسجن ثلاث سنوات، بينهما اثنتان مع وقف التنفيذ.. (عقوبة السجن الفعلي في فرنسا تُطبق على أحكام تزيد على سنتين). ما هو مهم إُدانته رسمياً بعد مداولات وسجالات حقوقية, لم تلبث أن سقطت تباعاً بالقرار الأخير الخاضع للإستئناف, وغير مُتوقع الأخذ بالاستئناف. علماً أن سارك

04 مارس 2021

منصور عباس.. "شَقَّ" المشترَكة ووصف الأسرى بِـ"المُخربين"؟

أمّا منصور عباس.. فهو رئيس الحركة الإسلامية/ الجناح الجنوبي في الداخل الفلسطيني والنائب عن القائمة المشتركة قبل انشقاقه, وعمله الدؤوب لتفكيكها رغبة واستجابة لوعود نتانياهو كسباً لرضاه وربما توزيره، الأمر الذي ثابرعليه طوال أسابيع سبقت حلّ الكنيست(23), بل قام وأعضاء حركته/العربية الموحدة بالانسحاب من جلسة الكنيست لافشال التصويت على حلّ نفسها، ما اثا

08 فبراير 2021

"فيسبوك"... الصهيوني!

في شباط الجاري..يستعد «عملاق» منصّات التواصل الاجتماعي «فيسبوك», الذي يتوفّر على شركات وتطبيقات جاذبة، جعلت أكثر من ملياري نسمة من بين المليارات السبعة سكان كوكبنا, ينضمون إليه ويجدون فيه أنفسهم كما منصات أخرى ولكن بأعداد أقل. نقول: يستعد فيسبوك لإعلان موقفه من ضغوط الأذرع الصهيونية/ والمُتصهينة الطويلة والأخطبوطية, التي تضر

03 فبراير 2021

هل تستطيع واشنطن وموسكو.. تفادي "المُواجَهة"؟

في وقت بدت العلاقات الأميركية الروسية وكأنها تتجه الى ازمة متدحرجة, بعد التصريحات الساخنة التي اطلقها الناطقون باسم البلدين, وبخاصة ما جاء على لسان انتوني بلينكن، وزير الخارجية الاميركي عندما قال: إن أميركا ستواصل تدريب الجيش الاوكراني, وتزويده بأسلحة فتاكة. في الوقت الذي يُحاول فيه صد القوات الروسية في شرق البلاد، كذلك معارضة استكمال خط الغاز &laq

27 يناير 2021

آخر هرطقات نتنياهو: اتفاق سلام مع كُردستان العراق؟

لا تمنع الأزمات المُتدحرجة التي تعصِف برئيس حكومة العدو الصهيوني, العنصري المتغطرس نتنياهو, من الذهاب بعيدا في صلفه (اقرأ وقاحته), ومحاولة زرع المزيد من الأسافين والألغام في الجسد العربي المُنهك والمُثقل بالمشكلات والأزمات البنيوية, المتأتية في معظمها من قصور في خيال معظم السياسيين، ناهيك عن علاقاتهم المُفخّخة بانعدام الثقة والشكوك, والرغبة المتزاي

10 يناير 2021

إسرائيل ترفض الوساطة الأذريّة.. لـ "التطبيع" مع تركيا؟

لم تُبد تل ابيب حماسة للوساطة التي عرضها الرئيس الأذري إلهام علييف, رغم الشراكة الإستراتيجية التي تربط اذربيجان بدولة العدو الصهيوني, والتي تجلت في «الإنتصار» الذي حقّقته باكو بدعم سياسي ولوجستي تركي/إسرائيلي, على نحو التقت فيه أهداف أنقرة مع تل أبيب، وضَمن لهما أدواراً حيوية في جنوب القوقاز، إن لجهة ما يتيحه – وأتاحه من قبل &ndas

28 ديسمبر 2020

متى يحصل "العرب".. في النهاية على "قنبلة نووية"؟

العنوان/السؤال.. ليس لي بل أَقتبِس من المُحلّل السياسي الروسي الشهير الكسندر نازاروف, الذي يكتب على موقع «آرتي» (روسيا اليوم) باستمرار، حيث يُركز في تحليلاته العميقة المستندة الى رؤية استراتيجية, على ما يحدث في الولايات المتحدة الأميركية في سنواتها الأربع الأخيرة, التي ميّزت في سياقاتها السياسية والاجتماعية والاستراتيجية وخصوصاً الشعبوي

23 ديسمبر 2020

اخر الأخبار