السيّدة البخيلة الخفيّة الغبراء

تسكن في حيّنا سيّدةٌ خفيّة مُتخفّية مخفيّة، ليس لها يد ولا رجل ولا راس ولا قوام ، لأنّها تتخفّى تحت طاقيّة، تُلاعبُك "بالبيضة والحجر"!! وتُنزل عن حصانه الفارس الهُمام، تحت الشمس في وضح النهار، ووقت العصر والليل تُخرج من فمها  قداسة معسولة، تخالها بلفّة بيضاء معصومة، لكنّها، في كُنهها، سوداء مسكُونة بحبِّ الماس

27 اعسطس 2023

العلمُ في الصغرِ كالنقشِ في الحجرِ

منذ أن كنا صغارا في المدرسة الابتدائيّة والاعداديّة ونحن نتعلّم ونستمع إلى العديد من الحِكم  والأحاديث والأقوال المأثورة  والأمثال الشعبيّة،  فيما يخصّ ويتعلّق بالعلم والتعليم والتعلّم: "اطلبوا العلم ولو في الصين".. "اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد"... قال تعالى: "انما يخشى الله من عباده العلماء"،

22 اعسطس 2023

أبو العبد الطائر المهاجر الممتلئ شوقا للعودة

عادة انا لا اجيب ولا اعلّق على تعليقات القرّاء الاعزاء على مقالاتي او قصصي او اي منتوج ادبي يُنشر لي في صحف الكترونية عزيزة غرّاء مُنيرة مستنيرة "منوّرة" مُبجّلة. لكنني والحقّيقة تُقال، مع هذا، احبّ التعليقات على ما اكتبه وانشره، دليلٌ، دون شكٍ ولا مواربة ولا مُراوغة على اهتمام القرّاء واعجابهم ربّما بما اوصله لهم ويصلهم منّي من افك

29 يوليو 2023

الحق على الاسبان

هناك مقولة نتداولها في مواقف محدّدة معيّنة وربما طريفة ونقول " "الحق على الطليان". والحقيقة انني لا ادّعي "فشخرة" انّي اعرف كنه واصل وفصل وكيف وصلت الينا أو كيف اخترعناها هذه المقولة. ربما أحد القرّاء الاعزاء يعرف سرّها ومسيرتها وسيرتها ويفيدنا أجاره الله عن مكنوناتها، وهل فيها دُرر خفيّة مُستترة مكتنزة كدُرر البحر العمي

23 يوليو 2023

عندما تُلعلعُ الزغاريد

أعراسنا الفلسطينية هي مُكوّن اساسي من تراثنا من ثقافتنا من فرحتنا من ايامنا وليالينا، نقتنصها حتى من بين انياب الليث، نبحث عنها بين ازهار جبال فلسطين، بين ازهار الزنبق والاقحوان والريحان والقرنفل البلدي عبق الرائحة.   في سنوات الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم، كانت الاعراس الشعبية في القرى والارياف الفلسطينية تستمر اسبوعا أو يزيد، تتخ

22 يوليو 2023

النكبة بدّيش

(بمناسبة الذكرى 75 للنكبة) بعث لي، على الواتس آب، الصديق الزميل رياض الحلبي، سفير فلسطين في الارجنتين، نصا "جميلا" من بنات افكار فلسطيني يعيش في "منفاه الاختياري" في السويد، يقول فيه: "انا منكوب ابن منكوب، تزوّجت منكوبة ورُزقت منها بثلاث منكوبات، وبناتي المنكوبات تزوّجن بدورهن من منكوبين، وصار لي مجموعة من الاحفاد الم

26 مايو 2023

زُنزُن والحراميّة (من سلسلة قصص زُنزُن للصغار بصدد الطباعة)

استفاق زُنزُن من "عزّ نومه" بعد منتصف إحدى الليالي الصيفية المقمرة. اصوات أقدام تدبّ و"وشوشات" خفيضة تصدر عن صالون البيت، المُجاورتماما لغرفة نومه. فرك عينيه باصابعه المتعرّقة، "نكش" وحكّ أذنيه بأصابعه التي ازدادت تعرّقا. لكنّ الوشوشات استمرّت  وتزداد وترتفع الاصوات المجهولة المبهمة. إذن زُنزُن لا يحلم...

16 مايو 2023

زُنزُن والزرافة

(قصة قصيرة من سلسلة قصص زُنزُن للصغار بصدد الطباعة) اليوم يوم الجمعة. زُنزُن وأخوه زين لا يذهبان إلى المدرسة. يوم الجمعة هي العطلة الأسبوعيّة. عائلة زُنزُن تقوم اليوم برحلةٍ إلى ربوع حديقة الحيوانات في مدينة قلقيلية، مدينة الجوّافة والبرتقال، المحاذية والقريبة من شريط الساحل الفلسطيني. قلقيلية مدينة فلسطينيّة محاصرة بجدار التوسّع والضمّ ال

09 مايو 2023

إسرائيل ومعضلة بقائها ووجودها

ما زلنا نذكر ونتذكّر ونتفكّرو"نتندّر" في صاروخي الظافر والقاهر التي تحدّث  عنها وهدّد بها، المرحوم الرئيس جمال عبد الناصر، "الكيان الصهيوني، في حينه في السبعينيّات من القرن الماضي. لكن ومع مزيدٍ من الاسف فلا الظاهر ظهر ولا القاهر قهر، وبقيت القاهرة سابتة تُراوح مكانها، حتى حلّت حرب ال 73 التحريكية، وهرولنا بعد ذلك وراء اسرائي

18 ابريل 2023

حقّ الجار على الجار يا اهل الدار

اوصى النبي (ص) على الجار خيرا، وحتى انّه اوصى على سابع جار. يقول النبي الاكرم (ص) :" ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورّثه". وفي امثالنا الشعبية المتوارثة نقول:" اسأل عن الجار قبل الدار". ونقول: "جارك القريب ولا اخوك البعيد". هذه مُقدّمة تراثيّة حصيفة رزينة وازنة هادفة دالّة على الموضوع الذي ساخوض في

11 مارس 2023

صاحبة الفيروزيّات الماسيّة تتألّق في حديقة "مُنتدى الخبرات" الورديّة

شددنا الرحال انا وصديقي اللطيف سعيد داغر يوم امس الخميس عصرا، بناء على موعدٍ مُسبق، إلى مقرّ مُنتدى الخبرات التابع لبلدية مدينة رام الله، للقاء السيّدة فيليتسيا، مديرة المُنتدى. اعتقد ان اسمها فيليتسيا ربما جاء تيمّنا من اسم المحامية اليهودية التقدّمية فيليتسيا لانغر، التي كانت تُدافع عن المعتقلين الفلسطينيين في المحاكم الاسرائيليّة والتي لم تعد تُ

03 فبراير 2023

الأرجنتين ونحن

قبل شهرين زارنا، ضيفا على الاتحاد العام للكتّاب والادباء الفلسطينيين، في رام الله، الكاتب الشاعر الرسّام اليساري التقدّمي الارجنتيني ليوناردو هيرمان. استمرّت زيارته واقامته في ربوع بلادنا زهاء اسبوعين حافلين ببرنامج أدبي  وثقافي مُكثّف وبديع. خلال مدّة وجوده بيننا استطعنا انجاز فيلم وثائقي ناطق باللغتين العربية والاسبانية حول أدباء فلسطي

30 نوفمبر 2022

سلامات من الكويت إلى "سلّم لي على السفارة"

فاجأني المثقّف الكبير العريق "أبو ابراهيم نقولا"، صاحب دار نشر ومكتبة الرعاة في مدينة رام الله بأن ارسل لي صورة على الواتس آب، مذيّلة بعبارة "معرض الكويت الدولي للكتاب". الصورة لكتابي القصصي الثالث "سلّم لي على السفارة"، من صالة العرض (المعرض)، يُشارك تحت يافطة دار الرعاة للنشر في المعرض الدولي للكتاب في الكويت.

25 نوفمبر 2022

زيجات  مُتعة أم مسيار أم زواج حقيقي أم زواج مصلحة بالدولار

تتجلّى وتكثر وتتعدّد و"تتمدّد" وتتجدّد الزيجات التي تبدو، في ظاهرها، طبيعيّة مشروعة وشرعيّة، مستوّفية الشروط ومتكاملة الاركان، ولكن في باطنها الله وحده سبحانه وتعالى يعلم علومها وخفاياها وبواطنها ومراميها وزواياها!!! من بين هذه الزيجات  "المُريبة" والملتبسة  والمبهمة يندرج زواج بعض رجال الأعمال  "المريشين&

08 سبتمبر 2022

غدا يذوب الثلج ويبان المرج

طالعتنا الصحف الالكترونية، على صدور صفحاتها الاولى، هذا اليوم وهذه الليلة، وبالبنط العريض الاحمر البرّاق،  بعنوان صادمٍ خارقٍ حارقٍ مارقٍ "خازقٍ"، "أبو عيون جريئة": "دمشق: اسرائيل تلعب بالنار وستدفع ثمن اعتداءاتها!!!!"، .... يا سلام يا سلام ولّعت والله العظيم ولّعت!!! ولّعها فيصل المقداد وزير خارجية سوريا بهذا

02 سبتمبر 2022

أحمد رفيق عوض يتألّق في الحياة كما ينبغي

"الحياة كما ينبغي": اهداء: إلى أشجار البلاد وأهلها، أحمد رفيق عوض رواية بديعة كبداعة كاتبها وراويها، بديعة كبداعة أشجار فلسطين وشجيراتها ونباتاتها وجبالها وسهولها وحواريها.  تقول الاغنية الاسبانية الشهيرة والجميلة: " أنا لست بحّارا، لكنني من أجلك سأكون"،... وأنا أقول: " أنا لست ناقدا، لكنني من أجل "عيو

19 اعسطس 2022

أم ابراهيم النابلسي تليق بك كلّ هذه البطولة

يا أم ابراهيم انت أهلٌ لهذه البطولة، انت المنبع. شرب منه واستزاد ابراهيم العزة والكرامة والانفة والاباء والشجاعة والاقدام والبطولة... هنيئا لك يا ابراهيم بأمّك البطلة، أم البطل، هنيئا لك يا أم ابراهيم ببطلك، بطل أمه، وأمه فلسطين، من رفح حتى جنين، ومن البحر للنهر ومن رأس الناقورة لام الرشراش لعين جالوت وحطّين. وقف ابراهيم صامدا شامخا ويده ع

10 اعسطس 2022

اخر الأخبار