أقصانا لا هيكلهم

محطات الاعتداءات الصهيونية على القدس المحطة الأولى/ كانت في 19 مايو 2022 عيد الشعلة أو (لاج باعومير) ويحتفل فيه بجبل الجرمق ويشكل موسماً للعدوان على أهالي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، إذ تجتمع به جميع أطياف المتدينين الصهاينة تقريباً عند قبر الصديق شمعون، بهدف اقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المرابطين والمقدسيين بداخله. المحطة الثانية/ بتاري

28 مايو 2022

الاحتلال مابين رعب رمضان ونار غزة

العمليات الفدائية في الداخل المحتل كشفت عورة منظومة الأمن الصهيونية مع اقتراب شهر رمضان المبارك، فكانت (بئر السبع .. الخضيرة .. بني براك) نموذج حقيقي، والتصعيد على أكثر من جبهة يخلق مشكلة أمنية استراتيجية للاحتلال كما حدث في العام الماضي عندما اندلعت مواجهات في القدس المحتلة والضفة الغربية و أراضي 48 تزامنا مع المواجهة العسكرية بغزة، شهر رمضان يتزا

03 ابريل 2022

صبراً أهل فلسطين .. إن وعد الآخرة قريب

قال الله جل جلاله: *{وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا ٱسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍۢ وَمِن رِّبَاطِ ٱلْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِۦ عَدُوَّ ٱللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَءَاخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ ٱللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَىْءٍۢ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ}*  هنا غزة أرض العزة والكرامة، هن

01 يناير 2022

الإنتهاكات الإسرائيلية بحق الأسيرات الفلسطينيات برؤية قانونية

اعتداء قوات الاحتلال ومصلحة معتقلاتها على حرائر فلسطين مؤخراً (الأسيرات القابعات في السجون الصهيونية)، يعتبر انتهاك صارخ لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف بحق الأسرى الفلسطينيين، وجريمة جديدة وفق القانون الدولي الإنساني، ويعد هذا اختراق أمني واضح ترفضه مؤسسات وهيئات المجتمع الدولي، بينما هناك مطالبات حقوقية لمعرفة أوضاعهن نتيجة خطورة الاقتحامات المفاجئة

21 ديسمبر 2021

صبر الحرائـــر وانتهاكات مصلحة السجون

تمارس إدارة مصلحة السجون الصهيونية اعتداءاتها الاجرامية بحق الأسيرات الفلسطينيات القابعات في أقسام النساء بحجة دواعي أمنية، ولكنها تهدف هذه الانتهاكات لفرض سياسات إضافية عليهم منها العزل الانفرادي والانصياع للأوامر التي تنتهك خصوصية تلك الأسيرات الفلسطينيات كونهن نساء، وهذا اختراق أمني واضح ترفضه الحركة الأسيرة بشكل قاطع، كما يعتبر انتهاك صارخ لحقو

20 ديسمبر 2021

التسلل للعدو وفق القانون الثوري

التسلل عبر الحدود هو فعل غير شرعي يقوم به المواطنون الأجانب الذين يصلون إلى بلد ما أو يعبرون الحدود إليه مما يشكل انتهاكاً لقانون الهجرة، وتعتبر ظاهرة التسلل إلى الكيان الصهيوني ليست بالجديدة، ولكنها باتت ظاهرة متعددة الأهداف، ما بين فعل مقاوم وأهداف اقتصادية واختراق أمني، ولعل الكثير من تقارير جيش الاحتلال تشير إلى تنامي هذه الظاهرة على

17 ديسمبر 2021

مقابر الأرقام اجرام إسرائيلي وفق القانون الدولي الإنساني

تعتبر جريمة مقابر الأرقام من الجرائم المسجلة في سجل دولة الاحتلال الإسرائيلي حسب القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الانساني، حيث يعتبر هذا الفعل فعل معيب لا أخلاقي متمثل باحتجاز شخص ميت تدعي زوراً وبهتاناً أنه يشكل خطر عليها بأعتداء سافر على مواد الإعلان العالمي للأمم المتحدة حول الاختفاء القسري الذي يعتبر تلك الأعمال جريمة ضد الإنسانية،

21 نوفمبر 2021

اخر الأخبار