أول مزرعة في قطاع غزة لإنتاج طائر "الفر" -صور وفيديو

تابعنا على:   17:07 2019-10-11

أمد/ غزة- أحلام عفانة: تمتد شباك الصيادين على طول شاطئ قطاع غزة، لتستقبل الطيور المهاجرة من المناطق الباردة غرب البحر الأبيض المتوسط، والتي تمر في القطاع خاصة مع بداية فصل الخريف.

وتقطع هذه الطيور مسافات كبيرة هروباً من المناخ البارد في أوروبا إلى أفريقيا خلال شهر سبتمبر حتى بداية أكتوبر، ثم تعود لموطنها مع بداية فصل الصيف، ومن أكثر هذه الطيور شهرة هو طائر السمان الذي يعرف بـ "الفر".

و "الفر" هو طائر بري مهاجر رمادي اللون وصغير يصل حجمه ما بين 130 - 150 غرامًا، ويقطع حوالي أكثر من 2000 ميل ليمر في طريقه إلى شواطئ القطاع بعد رحلة سنوية متعبة.

من هنا جاءت فكرة مشروع الشاب محمد الخطيب (24 عاماً)، من محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، بإنتاج "كتاكيت" السمان الموسمية، إذ أنه تقدم بفكرة مشروعه للجهات الداعمة من أجل إقناعهم بها والحصول على تمويل.

واختار الخطيب منذ البداية دراسة تخصص هندسة زراعية فرع "إنتاج حيواني ودواجن"، حيث كان هذا الاختيار مبني على أساس انخراطه في سوق العمل دون معاناة، إلى جانب إمكانية افتتاح مشروع خاص به.

وأشار إلى أنه تمكن من الحصول على فرصة للالتحاق بتدريب في كتابة المشاريع وخطط الأعمال، إلى أن وصل إلى الخطوة النهائية ألا وهي عرض الفكرة، لافتاً إلى أنه "تمت التصفية من ١٦٥ فكرة ريادية إلى 12 فكرة تم تمويلها من مؤسسة أوكسفام البريطانية كانت فكرته من ضمنها، وبدأ تنفيذ المشروع على أرض الواقع".

وقال الخطيب لـ "أمد للإعلام": "يتم إنتاج كتاكيت السمان من خلال بيض يتم إنتاجه من أمهات داخل المزرعة، حيث يجري تفريخ البيض وتفقيسه عن طريق الفقاسة داخل المزرعة الخاصة بها".

وحول آلية العمل، أوضح الخطيب أنه "يتم إنتاج 500 بيضة مخصبة أسبوعياً، وإدخالها إلى الفقاسة، إذ أن مدة الفقس تحتاج حوالي ١٨ يوماً، بعد ذلك يتم وضع الكتاكيت في الحضانة خلال مدة تتراوح ما بين ١٥ – ٢٠ يوماً، ثم توضع في أقفاص تربية حتى تصل لعمر التسويق حيث يمكن أن يتم تسويقه على عمر ٣٠يوماً".

وبيّن أن تكلفة هذا المشروع قليلة، وأرباحه كبيرة، كما أنه لا يحتاج إلى مجهود كبير، ويعطي إنتاجاً من البيض أكثر مقارنة بالدجاج، إلى جانب استقرار تسعيرته بما يتناسب مع المستهلك.

وحول فوائده، لفت الخطيب إلى أن طائر "الفر" يمتلك فوائد كثيرة غير معروفة لدى الكثير من الناس، حيث أن نسبة الكولسترول فيه تكاد تنعدم وطعمه لذيذ ومرغوب.

ورغم أن المشروع في بداياته إلا أنه وصل إلى مرحلة جيدة جداً، من حيث الإنتاج والتسويق، وذلك بدعم من حاضنة يوكاس التكنولوجية، إذ يقدم الخطيب المنتج لزبائنه بطريقة مميزة من ناحية التنظيف والتغليف ما جعلهم يتهافتون على شرائه بصورة كبيرة.

ولفت إلى أن من أهم المشاكل التي واجهته وأثرت بشكل كبير على نجاح المشروع، هي تسويق طائر "الفر" حي للزبائن، إلى أن تغلب على هذا الأمر بتقديم خدمة التنظيف والتغليف التي استطاعت تغيير مجرى الإقبال إلى أكثر من المتوقع.

وأعرب الخطيب عن أمله بالعمل على توسيع المزرعة وزيادة الإنتاج من طائر السمان، وإمكانية التصدير للخارج، متمنياً أن يصل إلى أكبر شركة سمان على مستوى فلسطين والمستوى العربي تحت اسم "جنة السمان الفلسطينية".

كلمات دلالية

البوم الصور