بعد الاتفاق على دمج حزبيهما..."نتنياهو" يعين المتطرف "بينت" وزيراً للجيش الإسرائيلي

تابعنا على:   17:31 2019-11-08

أمد/ تل أبيب: ذكرت القناة "13" العبرية، مساء يوم الجمعة، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عيّن نفتالي بينت وزيراً للجيش الإسرائيلي.

وأضافت القناة العبرية، أن بينت سيكون وزير الجيش الإسرائيلي بديلا عن بنيامين نتنياهو، بعد التوصل لتفاهمات بينهما، حيث سيطرح هذا التعيين في اجتماع الحكومة يوم الأحد.

وقالت صحيفة عبرية يوم الجمعة، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، قرر تعيين اليميني المتطرف نفتالي بينيت، زعيم حزب "اليمين الجديد"، وزيراً للجيش بالحكومة الحالية.

أمد/ وقالت صحيفة "هآرتس"، إنه تم الاتفاق خلال لقاء جمع نتنياهو وبينيت، في وقت سابق الجمعة، على اندماج حزبيهما "الليكود" و"اليمين الجديد".

وأشارت إلى أنه بناء على ذلك، سيعين نتنياهو، بينيت، وزيرًا للجيش في الحكومة الحالية التي تسير الأعمال، وهو القرار الذي ستصادق عليه الحكومة خلال اجتماعها القادم.

وأوضحت الصحيفة، أن الاتفاق على تعيين "بينيت"، يأتي قبل 13 يوماً من انتهاء مدة التفويض الممنوح لرئيس حزب "أزرق ابيض" بيني غانتس، لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقالت إن هذه الخطوة تأتي لإحباط إمكانية انضمام "بينيت" إلى "غانتس"، لاسيما وأن الأيام الأخيرة شهدت اتصالات متقدمة بينهما لتشكيل حكومة جنبا إلى جنب مع حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان.

وتابعت "نتنياهو، الذي يخشى أن تؤتي تلك الاتصالات ثمارها، قرر التصرف بسرعة وتعيين بينيت، وزيرا للجيش".

من جانبها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن حزب الليكود، أكد صحة تعيين "بينيت"، وزيرا للجيش بالحكومة الحالية، وعلقت بأن هذه الخطوة قد تقرب إسرائيل من انتخابات هي الثالثة خلال العام الجاري.

من جهته عقب حزب أزرق أبيض حول تعيين بينيت وزيراً للجيش قائلاً:" تعيين لا يحترم القيم الأخلاقية المتعارف عليها"، وقد تم من منطلق المصلحة السياسية الضيقة والشخصية".

يشار إلى أنّ "بينيت"، طالب في أكثر من مرة أن يتم منحه حقيبة وزارة الجيش في أي حكومة مستقبلية، حيث كان يشغل منصب وزير التعليم في حكومة نتنياهو، قبل أن يقيله الأخير، الصيف المنصرم.

ودخل بينيت، قبل الانتخابات الأخيرة في تحالف مع "البيت اليهودي" و"الاتحاد الوطني" تحت اسم "يمينا"، حصل على 7 مقاعد (من أصل 120 بالكنيست).

ويرفض بينيت، كما قال في عدة تصريحات صحفية، إقامة دولة فلسطينية.

ونهاية أكتوبر الماضي، كلّف الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، رسميًا، غانتس، بتشكيل الحكومة المقبلة، بعد فشل نتنياهو بذلك.

وأمام غانتس، 28 يومًا لتشكيل الحكومة منذ يوم التكليف.