بعد انتشارهافي محافظات الضفة

ارزيقات لـ"أمد": السرقات في وضعها الطبيعي وتقع في مناطق"c" وتم ضبط بعض المجرمين

تابعنا على:   13:30 2020-01-20

أمد/ رام الله: شهدت مدن الضفة الغربية المحتلة منذ بداية عام 2020 وقوع عدد من السرقات معظمها لصرافات آلية وبنوك.

وقال الناطق الإعلامي باسم شرطة الضفة الغربية لؤي ارزيقات في تصريح خاص لـ"أمد للإعلام"، إنّ السرقات في وضعها الطبيعي حتى هذه اللحظة وبنفس المستوى، موضحًا أنه في كل عام نسجل عدة قضايا سرقات ويتم كشفها، ومعظمها تحدث في بداية العام.

وأضاف، "تم تسجيل منذ بداية العام أربعة سرقات، منهم سرقة صرافين، وسطو مسلح على بنك ومحاولة سرقة صراف آلي.. مفصلًا في البيرة سرقة صراف والعوجا صراف وافشال محاولة سرقة صراف آلي في الخليل، وسطو مسلح على بنك في بيت لحم.

وأوضح ان العامل المشترك بين معظم هذه السرقات أنها تقع في منطقة "c" وهي خارج السيطرة،  ولا وجود للأجهزة الأمنية في هذه الأماكن، ويبدأ عملها بعد وقوع هذه الجرائم بعد ابلاغ الشرطة عنها، وتبدأ عمليات التحري ومتابعة الأدلة الجنائية وغيرها.

وأشار، أنه تم كشف مرتكبي سرقه الصراف الآلي في رام الله والقاء القبض عليهم، وضبط ثلاثة مركبات استخدمت في جريمة السرقة وضبط ملابس تم ارتداءها، وضبطت الأدوات التي استخدمت في خلع الصراف الآلي.

وأكد، أنه لا يوجد عصابات منظمة في الاراضي الفلسطينية،  وكل جريمة لها محددات وظروفها وواقعها الخاص، وقد يكون نجاح عملية من هذه السرقات شجع أشخاص آخرين على ارتكاب هكذا جرائم.

وعن دوافع السرقات أشار ارزيقات، أنها نزعه اجرامية عند البعض،  واشخاص اعتادو على هكذا سرقات،  ولهم سوابق فيها، منوهًا انهم يستغلوا ضعف القانون عندما يتم احالتهم للقضاء ويحصلوا على افراج بالكفالة وهذا يساهم في ارتكاب جرائم اخرى،  وأيضًا يستغلوا ظروف الأحوال الجوية كالضباب والأمطار وقلة الحركة في الشوارع،  وأحيانًا يستغلوا اقتحام الجيش الإسرائيلي للمناطق وعدم وجود امن فلسطيني فيتم استغلال الأمر لارتكاب هذه الجرائم.

كلمات دلالية