رؤيةٌ عن امرأةٍ آتية من ميتافيزيقية الكون لمواساتي..

تابعنا على:   07:16 2020-01-25

عطا الله شاهين

أمد/ منذ أن رأيتُ  رؤيةٍ ظهرتْ فيها امرأة تسير عبر الضوء للوصول إلى حيّزي البدائي،

ففي الرؤية قالت المرأة تحت ضوء ازرق حلمتُ بك ذات عتمةٍ سرمدية واردت رؤيتك؛ وانها راحت تخرج من ميتافيزيقا الكون للوصول إلى كوكبك هنا.. المسافة بعيدة بيني وبينها، ولكنها كانت مصرّة على الوصول لرؤيتي قبل هرمي وموتي، فهي تسير بسرعة الضوء، أو أنه خيّل لي بانها تسير اسرع من الضوء، لكي تلحقني قبل أن أموت.. ترغب في البوح  لي عن الحبّ، فحين رأيتها في تلك الرؤية، التي لم تدم لثوان معدودات، قالت فيها بصوتها السمائي: احبك، احب حزنك، احب عينيك، اللتين تقرأين نصك الحزين عن امرأة تشتاق لرؤيتها آتية من ميتافيزيقا الكون تراءت لك ذات رؤية، هناك تردد بصوت صامت كلماتكَ، التي كتبتها في ذاك النص، وتقول فيها : ما هذا الاشتياق الدهري لامرأة ربما تصل وتقرأ اسمي على شاهدة قبر من رخام..

فاشتياقي لها يزداد كلما تقدمتُ في العمرِ، الزمن يمضي، وهي تسير عبر الكون بسرعة مجنونة لتراني، فما السّرّ اذن من سفرها عبر الضوء لتراني؟ فهي قالت: احب حزنك، فهل تريد ان تواسيني حزني لأنها رأتني ابكي وحدتي بمفردي في عتمة سرمدية ..

لعلها ستصل بعد زمن؛ وستراني هرِما على وشك الموت، ستحزن على موتي وسترحل مرة اخرى إلى ميتافيزيقا الكون، هناك ستتحدث مع روحي دون ان يزعجها أي أحد..

سانتظر هنا وصولها؛ وسأظل مشتاقا لامرأة ظهرتْ لي ذات رؤية، ورغبتْ في مواساتي ..

اخر الأخبار