هل لازالت غزة قابلة للعيش؟؟!!

تابعنا على:   07:40 2020-01-25

فداء صبرة

أمد/ لطالما راودني التفكير والسؤال عن مستقبل قطاع غزة بعد العام 2020 ؟؟
و مدى قابليته للعيش بعد 13 عام من الحصار والانقسام؟؟!

لا يخفى على أحد ان قطاع غزة المحاصر والذي يقطنه حوالي مليوني مواطن يعشون في ظروف اقتصادية واجتماعية وإنسانية وسياسية في غاية التعقيد والصعوبة في ظل انقسام جغرافي وسياسي وحصار طال امده
وانعدام للبنية التحتية
وربما إن هذا التدهور الواضح في كل جوانب الحياة في غزة قد يؤدي الى نتائج وخيمة ومدمرة لا يحمد عقباها اذا استمرت الحالة على هذا التراجع المخيف وتدني وتراجع مستوى الدخل والمعيشة واتساع رقعة الفقر والبطالة في صفوف الشباب.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه الأن:-
هل هناك حلول مطروحة لدى الإطراف المتعددة ؟
و هل هناك ادراك من قبل السلطة وحماس أن ما يحدث سيؤدي الى الهلاك ومزيد من الوهن والضعف في الجبهة الداخلية ؟؟

قد لا نجد إي إجابة في الوقت الحالي عن هذه التساؤلات
من الواضح إن سكان قطاع غزة وشبابه قد فقدوا الأمل بأي جهود مسؤولة تذكر في الأفق القريب مما يعزز الشعور بالإحباط واليأس والتراجع عن المشاركة والانخراط بالشأن العام ويعزز الخلاص الفردي وظهور بعض المشكلات والظواهر الاجتماعية كالجريمة والانتحار والهجرة والمخدرات والبطالة

متى ستفكر حماس والسلطة في تغيير واتخاذ قرارات مسؤلة في تحقيق المصالحة والانتخابات.
و السؤال الأن تعدي إن كانت غزة قابلة للعيش من عدمه؟؟
بل يبقي السؤال الحقيقي يتمحور حول من مصلحة من ان يبقي قطاع غزة خارج دائرة الفعل والعيش في هذا الواقع الخطير المفروض على غزة دون حلول ؟؟؟؟

كلمات دلالية

اخر الأخبار