بعد 2600 سنة .. كشف لغز جريمة قتل المومياء الفرعونية "تاكابوتي "

تابعنا على:   20:59 2020-01-29

أمد/ كشفت دراسة جديدة أن مومياء تاكابوتي الفرعونية  الشهيرة القابعة في أيرلندا قتلت في العشرينات من عمرها على يد شخص طعنها في ظهرها بالقرب من كتفها الأيسر.

كانت تاكابوتي امرأة عاشت في مصر القديمة منذ 2600 عام.

ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كان سبب وفاة المومياء الفرعونية الشهيرة لغزًا دام لعقود ، حيث تم إحضارها إلى أيرلندا عام 1834 ولم يتم لفها لأول مرة إلا في العام التالي.

استخدم فريق من الخبراء من المتاحف الوطنية NI ، وجامعة مانشستر ، وجامعة كوينز في بلفاست ومستشفى Kingsbridge الخاص ، ماسحات الأشعة السينية ، وأشعة مقطعية ، وتاريخ الكربون وتحليل الشعر لمعرفة أسرار حياة المومياء الفرعونية تاكابوتي.

بعد ما يقرب من قرنين من البحث ، وجدوا العلماء أخيرًا قلبها المنكمش و غير المستقر في أعماق صدرها ما يدل على طعنها من الخلف

تم نقل تاكابوتي إلى بلفاست ، أيرلندا ، في عام 1834 من قبل توماس جريج من هوليوود ، مقاطعة داون ، الذي حصل عليها في طيبة.

كلمات دلالية

اخر الأخبار