صباح الخير أيها الهلع

تابعنا على:   17:15 2020-03-23

إنعام كجه جي

أمد/ لست من «الفسابكة» المحترفين. وإلى جانب المجاملات، حدث أن كتبت في «فيسبوك»، قبل أيام، عن سيدة فرنسية سبعينية كانت تسبقني عند صندوق الدفع في «السوبر ماركت». وبينما يتخاطف الناس عبوات القهوة والمعلبات والأطعمة الجافة، كانت سلة مشترياتها ملأى بمراهم تطرية الجلد وأصباغ الشعر ومستحضرات التجميل. ابتسمت لها وبدورها ابتسمت لي. قالت: «أموت حلوة على الأقل». ومنذ لحظة نشر أسطري الخمسة وحتى الساعة وصلتني أكثر من خمسة آلاف علامة إعجاب. رقم لم أحصل على عشر أعشاره من قبل. ما الذي فعله بنا «كورونا»؟ لولا تحريم الاقتراب والعناق، بأمر الحكومة، لعانقت تلك السيدة تقديراً لجمال معنوياتها.

المعنويات هي السلعة رقم واحد التي نحتاجها في هذه المحنة، قبل الخبز وبعد الصابون. ولطرد الهلع، صارت مواقع التواصل تمطر نكات وتسجيلات وصوراً عن «كورونا». ومن أطرفها توصية للنساء: «زوجك ممنوع من مغادرة البيت. كوني لطيفة وطبقي عليه اتفاقية جنيف لمعاملة الأسرى». وأمس توقعت مجلة نسائية فرنسية أن تزداد حالات الطلاق بسبب بقاء الزوجين في البيت، الوجه للوجه. لكن على الأرجح أن ترتفع معدلات المواليد آخر السنة.

بموازاة خفاف الروح، هناك الثقلاء الذين تفتقت قرائحهم، أو قروحهم، عن خزعبلات يندى لها العقل. وعّاظ وكهنة يستثمرون في تجارة الهلع. يشهرون سيوف الأنبياء في مواجهة جرثومة. وإلى جانب هؤلاء المتخلفين ظهر النصابون المتعلمون الذين يبعثون برسائل إلكترونية يبيعون فيها للبسطاء كمامات وعقاقير لتطهير الأيدي وتصاريح تسمح بالخروج من البيت. والهدف هو استدراج المعلومات الخاصة ببطاقات الائتمان وأرقامها. ويبقى هناك من يقترح عليك رياضات بيتية لطرد التوتر. يوغا وتأملات ولحظات استرخاء مع موسيقى هادئة. تسجيلات لخرير نهر. تغاريد بلابل. حفيف شجر. زهرة افتراضية لعيد الأم.

أوقف شرطي في باريس عاملاً مهاجراً خالف التعليمات ونزل يتريّض مع أطفاله على الرصيف. قال له: «سيدي، خذ أبناءك وعد إلى بيتك». أجاب: «هؤلاء ثلاثة من أبنائي الستة وبيتي غرفتان». عادل إمام كان يقول «إحنا شقتنا أوضة». حتى التلفزيون صار مملاً ولا حديث له سوى «كورونا». فقدت برامج المنوعات رونقها مع منع حضور الجمهور إلى الاستوديو. كل ما يعرض هو إعادة لحلقات قديمة. وهناك المسلسلات البوليسية التي لا ينقطع فيها مجرى الدماء. أحصت باحثة اجتماعية عدد جثث القتلى في الحلقات المعروضة على القنوات بعد ظهيرة يوم واحد. وصلت إلى مائتين وضاع الحساب.

يحسد بعض أهل الأرض غيرهم من سكان المواقع التي لا يمكن لـ«كورونا» أن يبلغها، نظرياً. هناك ثلاثة رواد موجودون في محطة الفضاء العالمية على مبعدة 400 كيلومتر من كوكبنا، لن يعودوا إلينا على متن «سيوز» قبل منتصف الشهر المقبل. وقد يؤجلون عودتهم لحين انجلاء الغمة. وهناك 110 جنود في غواصات نووية على عمق 300 متر في المحيط. و1500 عالم يقيمون في القارة البيضاء، عند القطب الجنوبي. هل سمع شعب الإسكيمو بـ«كورونا»؟

خلال ذلك يتسقط المتفائلون الأخبار المريحة، أنّى كان مصدرها. ومنها أن الشعلة الأولمبية وصلت بالسلامة من اليونان إلى اليابان. ومن المنتظر أن تنطلق من فوكوشيما بعد أيام. واختيرت فوكوشيما لأنها ترمز لتجاوز الكارثة النووية التي وقعت هناك في مثل هذا الشهر من 2011. كارثة تلد كارثة. لهذا يبقى مصير أولمبياد طوكيو مهدداً، ما لم يخمد الفيروس قبل الصيف. وفي نشرة الصباح أن شعبية الرئيس الفرنسي ارتفعت وتجاوزت حاجز الخمسين في المائة للمرة الأولى منذ سنتين. مصائب «كورونا» عند ماكرون فوائد.

عن الشرق الأوسط اللندنية