ستيفاني غريشام تغادر منصبها كمتحدثة للبيث الأبيض

تابعنا على:   18:09 2020-04-07

أمد/ واشنطن: قالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، يوم الثلاثاء، إن ستيفاني غريشام غادرت منصبها كمتحدثة للبيت الأبيض.

وبحسب الشبكة الأمريكية، فإن السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، ستيفاني غريشام، تركت منصبها دون أن تقدم بيانا للصحافة على الإطلاق.
وعلمت "سي إن إن" أن غريشام ستعود إلى موقعها الأول في الجناح الشرقي، بصفتها رئيسة موظفي "السيدة الأولى" ميلانيا ترامب.
وأشارت إلى أن كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، يبحث عن مرشحين لخلافة غريشام، ومن أبرزهم كايلي ماكناني المتحدثة باسم حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقالت مصادر مطلعة لـ"سي إن إن" إن ميدوز يبحث أيضا التعاقد مع أليسا فرح، المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية، للقيام بدور في الاتصالات، إلى جانب مهام أخرى.
ولم ترد ستيفاني غريشام على الفور على طلب "سي إن إن" التعليق على تركها منصبها.

وتولت غريشام منصبها كمدير للاتصالات في البيت الأبيض في يونيو/ حزيران 2019، وظلت تعمل مع أسرة ترامب منذ عام 2015.
وجاء تعيين غريشام خلفا لسارة ساندرز، التي ظلت تعمل في فريق اتصالات دونالد ترامب، منذ انتخابه رئيسا لأمريكا في عام 2016، وبدأت مسيرتها المهنية في البيت الأبيض كنائبة سكرتير صحفي، ثم تولت منصب السكرتيرة الصحفية، بعدما أعلن سلفها، شون سبايسر، استقالته في يوليو/ تموز 2017.