أهمية رسالة سعدات

تابعنا على:   16:59 2020-05-11

عمر حلمي الغول

أمد/  عشية إجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح يوم الثلاثاء الماضي الموافق 5/5/2020 ارسل القائد احمد سعدات، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من اسره رسالة للرئيس محمود عباس، كرئيس للشعب الفلسطيني ورئيس لحركة فتح بعد ان شابت العلاقات الثنائية توتر إعلامي بسبب مطالبة الشعبية بمستحقاتها المالية، المقطوعة منذ ما يزيد على العامين. وتداركا من الرفيق ابو غسان حراجة اللحظة السياسية، التي تمر بها القضية الفلسطينية بادر لخطوته الإيجابية لضبط إيقاع العلاقات الثنائية بين الفصيلين والقيادتين، ولحماية العلاقات الكفاحية بينهما، وقطع الطريق على القوى المتربصة بهما وبالساحة الوطنية عموما.

وقبل الحديث عن اهمية الرسالة ودلالاتها التنظيمية والسياسية والكفاحية، رأيت من الواجب تدوين ملاحظات سريعة على تزوير نص الرسالة، الذي إستوقف كل من يعرف الرفاق في الشعبية، وملم بخطابهم السياسي، ومنهجيتهم التنظيمية، وبحكم معرفتي العميقة لمنطق الرفاق في الجبهة، من لحظة قراءتي للنص المفبرك، شعرت ان الأيدي الخبيثة لا تريد للعلاقة بين الفصيلين التوأمين تجسير العلاقة، وردم وإزاحة كل العقبات من طريق الشراكة التاريخية، التي جمعتهما في بوتقة الكفاح الوطني التحرري في الثورة الفلسطينية المعاصرة، وتحت مظلة وراية منظمة التحرير الفلسطينية. ومن قرأ النص غير الأصلي أدرك، ان النص لا علاقة له بموقف الأمين العام للشعبية، لإنه وفق النظام الداخلي لا يستطيع الرفيق سعدات التقرير بمصير اي عضو، ولا يقبل لنفسه تجاوز الهيئات الحزبية ذات الصلة بهذا الرفيق أو ذاك. كما ان مخاطبة الرئيس ابو مازن بقدر ما تحمل الإحترام والتقدير لشخصه ولمكانته القيادية والتنظيمية والسياسية، إلآ ان الرفيق ابو غسان لا يعتمد لغة العطف، لإنه يتحدث من موقع الندية، والإحترام للذات. ومع ذلك إستغربت ردة فعل الرفاق في الشعبية على تعميم نص غير اصلي للرسالة، وما كان مطلوبا منهم كل هذا التوتر، لإن من له معرفة بهم، ادرك ان النص غير دقيق، ورغم الثغرات في النص، إلآ انه حمل طابعا إيجابيا لم يخرج عن روح الرسالة الأصلي. وحسنا فعلت قيادات فتح بردها الإيجابي.

وبالعودة لإهمية ودلالات الرسالة يمكن تدوين التالي: اولا جاءت في لحظة سياسية حساسة وخطيرة، ومن موقع الإدراك لإهمية تغليب القضايا العامة والأساسية على حساب القضايا الخاصة؛ ثانيا وضعت حدا للحملات الإعلامية غير الإيجابية بين الفصيلين الرئيسيين في الساحة؛ ثالثا أكدت على اهمية الوحدة الوطنية، كأولوية في هذة المرحلة. لا سيما وان القضية والمشروع الوطني بات في مهب الريح؛ رابعا أكدت على التمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية، كممثل شرعي ووحيد، ورفضت وردت في ذات الوقت على خيار الإنقلاب الحمساوي، والسياسات الإنفصالية للإنقلابيين؛ خامسا ردت على خطاب رئيس حكومة تسيير الأعمال الفاسد، وعلى الإدارة الأميركية ومخططاتها التصفوية وخاصة صفقة القرن، وعلى قرارات الضم والتهويد والمصادرة والأسرلة للأرض الفلسطينية في الأغوار والقدس وعموم الضفة؛ سادسا تمثل الرسالة تجسيدا لسياسة الشعبية التاريخية في حماية الذات الوطنية ... إلخ    

مما لاشك فيه، ان الرسالة وجدت صدى إيجابيا في اوساط حركة فتح كلها واللجنة المركزية خصوصا ولدى شخص الرئيس محمود عباس تحديدا، وهذا ما وجد إنعكاسه في الإجتماع الأخير الأسبوع الماضي، وفتح الأفق لفتح صفحة جديدة بين الفصيلين والقيادتين لتجسير الهوة بينهما، وإعادة الدفء والحرارة للعلاقات الثنائية المشتركة.

ومما لاشك فيه، ان تقدير الرئيس عباس لرسالة الرفيق احمد سعدات الإيجابية سيجد صداه في ترميم الجسور مع التنظيم الثاني في منظمة التحريرعلى أكثر من مستوى وصعيد للدفاع عن القضية والمشروع الوطني ووحدة الأرض والشعب والأهداف الوطنية، وفي ترتيب البيت الفلسطيني، وحماية منظمة التحرير من المتربصين بها.

كلمات دلالية

اخر الأخبار