قصص قصيرة جدا

تابعنا على:   23:03 2020-06-03

صلاح عويسات

أمد/ أبناء القهر

هو ليس طماعا لكنه وجد فرصة طالما حلم بها وتمناها،كم نظر بحسرة إلى كل شيء جميل خلف ألواح زجاج المحلات الصقيلة.... ملابس ،أحذية رياضية غالية،أجهزة كهربائية ،كل ذلك كان حلما لرجل أسود وأسرته في مجتمع أبيض متعجرف مادي ﻻ يعرف المشاعر، في خضم تلك اﻹحتجاجات الصاخبة،وجد كل شيء مباحا متاحا، شعر كأنه في حلم جميل، حمل كل ما يلزمه وتمنى لو يطير ...عاجلته رصاصة، قتلت كل أحلامه إلى اﻷبد.

 

أرض الرّباط

إلتهم الجدار الظالم أرض الحاجة عائشة، اقتلع أشجار زيتونها الذي اعتنت به كأطفالها، لم تضعف، ولم تذرف دمعة رغم جراح قلبها الغائرة، ابتاعت شتلات جديدة ،زرعتها بالمساحة الضيقة المتبقية بجانب بيتها، روتها بماء آمال طال انتظارها.

لبن

 

حين كانت تلقمه ثدييها، لم تكن تعلم أنها تُنبت بلبنها لحمَ عدو لها، اكتشفت ذلك متأخرا ،حين صرخ في وجهها كالمارد، وأودعها بيت المسنين بناء على أوامر زوجته.

عمى

كانت مهمته التي كلفه بها شيخه ذو اللحية الشهباء، تفجيرا في قلب العاصمة، لم يدر ما الهدف، ولم يسأل عن النتائج، عاد مهموما، وجد بيته مقفلا،أخبره الجيران أن زوجته قد اصطحبت أطفاله للتسوق، صعق عندما وردت أخبار عاجلة عن قتلى وجرحى في انفجار شديد في أحد أسواق العاصمة المكتظة .

عدالة

ارتعدت فرائص أهل المخيم ،وتسارعت نبضات قلوبهم، حين سمعوا أصوات انفجارات متلاحقة، صعدوا التّلّ المرتفع ،شاهدوا سماء العاصمة يشتعل أنوارا ملوّنة..إنّها احتفالات رأس السّنة، علّق أحدهم وهو ينفث دخان سيجارته بغضب، تفاجأوا في الصّباح بأخبار رفع الدّعم عن رغيف خبزهم بحجّة عجز ميزانيّة الدّولة.

كلمات دلالية