نترك لهم تقدير الموقف..

المدلل لـ"أمد": الغرفة المشتركة هي التي تحدد عمليات الرد على جرائم الاحتلال بحق الأسرى

تابعنا على:   22:00 2020-07-08

أمد/ غزة- خاص: أكد القيادي بحركة الجهاد في فلسطين "أحمد المدلل" يوم الأربعاء، أنّ "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة هي التي تحدد عمليات الرد على الجرائم التي يمارسها العدو الإسرائيلي ضد الأسرى وضد الشعب الفلسطيني".

وقال المدلل في اتصال هاتفي مع "أمد للإعلام"، إنّ "المقاومة تتعامل مع الاحتلال بحكمة بالغة ولا يمكن أن تذهب تضحيات الأسرى هباءً منثورا، لذلك نترك لها تقدير الموقف التعامل بالرد على هذه الجريمة

وحول استشهاد الأسير سعدي الغرابلي داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي أوضح المدلل، أنّ "جريمة الإهمال الطبي التي مارسها الاحتلال الإسرائيلي مع أسرانا مع سبق الإصرار والترصد من خلال تركهم على فراش الموت وعدم تقديم العلاج لهم".

وطالب، "منظمات حقوق الانسان، أن تعجل في انقاذ أسرانا وخصوناً المرضى في سجون الاحتلال، مشيراً إلى أنّ، هناك أكثر من عشرون مريض على فراش الموت في سجون الاحتلال، والعشرات بأمراض مختلفة، لذلك ندعوهم للضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسرى المرضى".

وأضاف، أنّ "الشعب الفلسطيني لن يهدأ له بال، حتى يتم تحرير الأسرى جميعهم من داخل السجون الإسرائيلية، ولا يريد استقبال الأسرى جثامين، بل أحياء نرفعهم على الأكتاف رموزاً للفلسطينيين، مطالباً "المقاومة الفلسطينية، أن تضع الخطط والاستراتيجيات من خلال خطف جنود إسرائيليين لتكون هناك عمليات تبادل مشرفة نستطيع من خلالها تحرير السجون، لأنّ العدو الإسرائيلي لا يفهم إلّا القوة".

وشدد، على أنّ "المقاومة استطاعت أسر جنود إسرائيليين لذلك نحن نطالب، بعمليات مشرفة نستطيع تحرير أسرانا وأسيراتنا من داخل السجون، فقضية الأسرى جرحاً عميقاً في الجسد الفلسطيني خصوصاً أمام الجرائم العديدة والمتكررة واليومية التي يرتكبها العدو الإسرائيلي أثناء السجون".

ودعا، إلى دعم وإسناد أسرانا داخل سجون الاحتلال، مؤكداً، أنّ سلطات الاحتلال يحاول كسر إرادة الأسرى وكسر روح المقاومة لديهم، ولكن نحن على يقين أنهم سينتصرون على الجلاد الإسرائيلي".

وأشار، إلى أنّ "أن هذه السجون الظالمة لا يمكن أن تقوم على ظهور الأسرى، وفجر الحرية آت لا محال مهما طالت ليالي السجون ومهما علت أسوارها".