فصائل وقوى منظمة التحرير: محاولات التطبيع خيانة وخروج عن مقررات القمم العربية

تابعنا على:   21:07 2020-09-21

أمد/ أريحا: جددت فصائل وقوى منظمة التحرير الفلسطينية والفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة اريحا والاغوار وقوفها خلف الرئيس محمود عباس, مؤكدة أن كل محاولات التطبيع والهرولة للارتماء بحضن الاحتلال هو خروج عن مقررات القمم العربية وخيانة للشعب الفلسطيني ونضالاته.

وذلك خلال وقفة دعت لها القيادة الوطنية والموحدة وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية بالمحافظة وسط مدينة أريحا رفضا لاتفاقات التطبيع والاذعان التي وقعت مؤخرا برعاية أمريكية بين الإمارات والبحرين.

واكد جهاد ابو العسل محافظ اريحا والاغوار ان الشعب الفلسطيني بكل فصائله وقواه السياسية يقف خلف الرئيس ابو مازن واكثر عزيمة وارادة لافشال كل محاولات التصفية او القفز عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني, مشددا ان الشعب الفلسطيني لم يخول احد للحديث باسمه او نيابة عنه وان الثورة الفلسطينية بكل اطياف اللون السياسي دفعت اثمان باهظة للمحافظة على القرار الوطني المستقل.

وتابع أن كل محاولات التطبيع قبل نيل الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية الثايتة هي طعنة وخيانة للشعب الفلسطيني وخروج عن الاجماع العربي وكل مقررات القمم العربية السابقة.

واضاف عيسى جلايطة عضو اللجنة المركزية لجبهة لنضال الشعبي في كلمة فصائل منظمة التحرير والقوى الوطنية ان كلمة الفصل هي بيد الشعب الفلسطيني وكل هذه المحاولات سترتد على اصحابها بالخزي والعار وكلها تضاف الى سجل الخيانات والمؤامرات والتي لن تزيد الشعب الفلسطينية الا صلابة وصمودا,

 مجددا توحد ووقوف فصائل العمل الوطني خلف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة التنفيذية رئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس