الساعة البيولوجية تحدد الوقت المناسب لاستفادة المريض من العلاج

تابعنا على:   12:15 2020-10-22

أمد/ القاهرة: قال الدكتور ياسر مصطفى أستاذ ورئيس قسم الصدر بجامعة عين شمس إن هناك تأثيرا للساعة البيولوجية على الجسم، وهو معروف لنا جميعا حيث تتحكم فى ساعات النوم واليقظة والنشاط، لكن أثبت العلم مؤخرا أن هناك ساعة بيولوجية فى كل عضو من أعضاء الجسم تتحكم فى نشاطه عن طريق التواصل مع الساعة البيولوجية الرئيسية بالمخ.

وأضاف مصطفى بالنسبة للساعة البيولوجية الموجودة بالشعب الهوائية، فإنه وجد أنه يمكن تطبيق هذا فى علاج أمراض الصدر، لتأثيرها على وظائف التنفس من خلال التحكم فى قطر الشعب الهوائية، ومستوى حدوث الالتهابات التحسسية، وبتعاقب الليل والنهار تحدث تغيرات هرمونية وكيميائية تتحكم فى قطر الشعب الهوائية، وبالتالى تؤثر سلبا أو إيجابا على مرضى ضيق الشعب، مثل مرضى الربو الشعبى المزمن، ولفهم هذه المنظومة نستطيع أن نتحكم فى العلاج عن طريق استعمال جرعات محددة فى أوقات معينة تساعد على تقليل الالتهاب، وتحدث اتساع فى الشعب عند استعمالها فى ميعاد معين يتوافق مع الساعة البيولوجية دون الحاجة إلى إعطائها فى أوقات أخرى، وبالتالى نقلل الجرعات الزائدة التى قد تؤثر سلبا دون فائدة منها.

وأوضح أستاذ ورئيس قسم الصدر بجامعة عين شمس، إن معظم حدوث أزمات الربو تكون قرب الفجر، وهو الوقت يكون فيه الالتهاب التحسسى فى أقصى قوته والتناغم العصبى للشعب يؤدى إلى ضيق الشعب، وبالتالى إذا تم أخذ الدواء فى فترة المساء لهؤلاء المرضى سوف يجنبهم الأزمات التنفسية الليلية دون الحاجة إلى أخذ جرعة بالنهار.

كلمات دلالية

اخر الأخبار