الخارجية تطالب المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه عمليات التهجير القسري للمقدسيين

تابعنا على:   14:35 2020-11-25

أمد/ رام الله: أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي، نقل حيازة منزلين يعودان إلى مواطنين فلسطينيين لصالح المستوطنين، في إطار المخطط الاحتلالي المتواصل، والهادف لترحيل 700 مواطن مقدسي من منازلهم في حي بطن الهوى، ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وذكرت الوزارة في بيان لها، يوم الأربعاء، إن ذلك جزءا لا يتجزأ من مشاريع الاحتلال الاستعمارية التوسعية، الرامية إلى تهويد القدس الشرقية المحتلة ومحيطها، وتهجير مواطنيها المقدسيين.

وحذرت من خطورة تصعيد سلطات الاحتلال وأذرعها المختلفة ضد المدينة المقدسة ومقدساتها  وأهلها، معتبرة أنه استغلال بشع وسباق مع الزمن لتنفيذ أكبر عدد من مشاريع الضم والتوسع والتهويد الاستعمارية قبل انتهاء الفترة الانتقالية لإدارة ترمب.

وطالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته السياسية والقانونية والأخلاقية، تجاه جرائم الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة للقانون الدولي، خاصة تجاه نظام الفصل العنصري الذي تكرسه في فلسطين المحتلة.

اخر الأخبار