طوبى للمضطهدين في فلسطين مروان البرغوثي نموذجا

تابعنا على:   00:07 2021-01-28

د.صالح الشقباوي

أمد/ الاضطهاد الصهيوني للقائد مروان البرغوثي صاحب الجسد المرواني والعقل العرفاتي ، القابع منذ سنين طويلة في زنازين المحتل ، فاق كل انواع الاضطهاد في العالم
( قهر ' تعسف، قسوة ، ظلم) ..لكن يبدو وبشكل لافت للنظر ان مروان اعدته العناية الالهية ليقوم بمهمة فائقة للطبيعة انقاذ شعبه ولملمت صفوفه وتوحيده قواه ومداواة جروحه
واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، فهو ومن داخل سجنه يرى بثنائية البصر والبصيرة ان شعبه ذاهب للهلاك وان دماء الشهداء ذاهبة الى واد العدم والضياع وان مشروعنا الوطني شاخت ادواته وهرمت ..وانه يستحيل المضي قدما في استمرارية انعاش قلوب تزاحمت عليها سلاسل الشيخوخة ..لذا فهو يعيش كربتنا ..وسيأتي لخلاصنا ويحافظ على منجزاتنا الوطنية ويدفع شعبه نحو مستقبل افضل واجمل خاصة وانه من المؤمنين بالتجديد الوطني وكبح اندفاع ثورة الغرائز والاهواء القديمة ..يؤمن بضرورة اخراج شعبه من بيئة الاتوازن والضياع والانقسام ليذهب به للانقاذ الناجز..الانقاذ المحقق....نعم اخي مروان ..الجميع ينتظرك ...الجميع بحاجة لعقل الشاب وفكرك الوضاء ..وتجربتك الغنية ..صحيح ان وطنك يتقد بالنار ولكنه لا يحترق ....فتعال لتطفئ النار قبل ان يحترق ..خاصة وان الكثير الكثير منا ذهبوا كي يقيموا طقوس زهدهم في اعالي الجبل وتركوا الشعب وحيدا يبحث عن خلاصه وحريته ..فانت المخلص وانت المنقذ وانت الحتمية التي ستحرس احلامنا وتحقق امالنا وتوقف الامنا المتدحرجة ..انك يا ابو القسام الروح الكليه التي عليها تجديد اجسادنا التي عبثت فيها فعلا وقولا حتميات الزمن
وشاخت ، واضحت تعيش خارج بنية الزمن .

اخر الأخبار