القيادي الحمساوي نزال: هناك اضافة نوعية في حوار القاهرة.. وضمانات عربية ودولية لإجراء الانتخابات

تابعنا على:   17:36 2021-02-12

أمد/ الدوحة: أكد نائب رئيس حركة حماس في الخارج محمد نزال، يوم الجمعة، أنه تم الاتفاق على ضرورة إطلاق سراح سجناء الرأي والمعتقلين السياسيين، وذلك ضمن ترتيبات سيتم الاتفاق عليها، مضيفًا: "شكلت لجنة للحريات، ونحن بانتظار مرسوم رئاسي بإطلاق سراح سجناء الرأي".

وأضاف نزال في لقاء متلفز مع قناة الأقصى التابعة لحماس، أن حوار القاهرة خطوة متقدمة إيجابية نحو تحقيق عدد أكبر من الأهداف التي استهدفتها الفصائل الفلسطينية، مشيرًا إلى أن هناك أرضية للحوار كانت قبل حوار القاهرة، وبعده، أجرت حماس وتجري حوارات منفصلة مع الفصائل كافة.

وقال: " نقدر حجم المخاوف والقلق الذي ينتاب المجتمع الفلسطيني من حوار القاهرة، لكننا نطمئنهم أن الأجواء مختلفة هذه المرة"، مؤكدًا أن صناديق الاقتراع هي الطريقة الحضارية لحل مشاكل الشعب الفلسطيني وإنهاء الانقسام.

وتابع: "حركة حماس حركة مؤسسية، والمشاركة في الانتخابات ليس قرارًا حديثًا، بل الجديد هو صدور مرسوم رئاسي بإجراء الانتخابات".

وأشار نزال إلى أن "هناك إضافة نوعية في حوارات القاهرة، هي أننا استطعنا إدراج انتخابات المجلس الوطني ضمن رزمة الانتخابات، وتحديد الحادي والثلاثين من أغسطس موعدًا لها".

وأضاف: "دعونا لتشكيل حكومة ائتلاف وطني بعد الانتخابات، وأن تكون الأرضية متوافقة مع وثيقة الوفاق الوطني، ونسعى لتأسيس مرحلة جديدة يكون للانتخابات ترجمة عملية".

وأردف: "نريد أن نعيد الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية على قاعدة برنامج سياسي متفق عليه، وأن هذه المنظمة تمثل المجتمع الفلسطيني في كل أماكن وجوده".

وأفاد نزال بأن هناك ضمانات عربية ودولية للمضي نحو الانتخابات، مضيفًا: "وفي مارس المقبل سنستكمل التفاصيل، وسنصل إلى الانتخابات التشريعية في مايو".

وبخصوص أنباء وجود تفاهمات سرية بين حماس وفتح، نفى نزال وجود أي صفقات أو تفاهمات سرية مع حركة فتح كما يشاع، مشيرًا إلى أن حركة حماس خياراتها مفتوحة بالنسبة للمشاركة في الانتخابات، وأن حركته حتى اللحظة لم تحدد شكل مشاركتها بالانتخابات. 

وأفاد نزال بأنه سيتم تشكيل لجنة لإزالة آثار الانقسام، وستحيل رأيها إلى الرئيس محمود عباس، الذي بدوره سيحيلها إلى الحكومة الفلسطينية القادمة.

اخر الأخبار