تيسير خالد: أيدي قادة إسرائيل ملطخة بدماء الفلسطينيين بتشجيع أميركي سيد بايدن

تابعنا على:   19:22 2021-05-19

أمد/ رام الله: دعا تيسير خالد، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، يوم الأربعاء، إدارة الرئيس الاميركي جو بايدن الى التصرف بمسئولية وخاصة في مجلس الأمن الدولي والتوقف عن تعطيل إرادة المجتمع الدولي للمرة الرابعة على التوالي خلال اسبوع لوقف العدوان الهمجي الاسرائيلي على الفلسطينيين في قطاع غزة.

وطالب خالد، خلال بيان له، وصل "أمد للإعلام" نسخة عنه، بايدن الى مراجعة قرارها تزويد دولة الاحتلال الاسرائيلي بمنظومات اسلحة وقنابل ذكية بقيمة 735 بعد ان شاهد العالم كيف تستخدم اسرائيل تلك الاسلحة والقنابل في استهداف وتدمير الابراج والمنازل السكنية والبنى التحتية وشبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والشوارع في قطاع غزة.

وأضاف: "بأن إجرام قادة اسرائيل قد فاق كل الحدود بعد ان وصل اجمالي ضحايا العدوان الاسرائيلي المتواصل على قطاع غزة لليوم العاشر على التوالي، 221 شهيدا ، بينهم  63 طفلاً، و36 سيدة، و16 مسناً وعدد الجرحى  1530 مواطنا  40 بينهم  450 طفلا و295 سيدة أي أن نحو 50 بالمئة تقريبا من الاطفال والنساء وكبار السن ، فيما وصل إجمالي عدد الشهداء الفلسطينيين بنيران الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية 27 شهيدا منذ بدء العدوان ، هذا الى جانب فلسطيني في اللد سقط شهيدا على يد احد المستوطنين الارهابيين في المدينة".

وحمل خالد، الادارة الأميركية المسؤولية المشتركة مع دولة الاحتلال الاسرائيلي عن كل هذه الخسائر في الارواح وخاصة بين الاطفال والنساء وكبار السن التي يتكبدها الشعب الفلسطيني مع كل يوم تعطل فيه الادارة الاميركية عمل مجلس الامن الدولي ومحاولاته التدخل لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة ووقف استهداف المدنيين في الضفة الغربية.

كما حمل جميع الادارات الاميركية بما فيها الادارة الحالية  المسئولية الكاملة عن تعطيل مسار التسوية السياسية للصراع على اساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأكد بأنها من خلال انحيازها الاعمى المتواصل لسياسة دولة الاحتلال  وتزويدها بمختلف أنواع الاسلحة الفتاكة دون حساب ودون قيود تواصل تشجيع حكام تل أبيب على التمادي في ارتكاب مختلف الجرائم في الاراضي الفلسطينية بدءا بجرائم القتل الوحشي واستهداف النساء والاطفال مرورا بجرائم التمييز العنصري والتطهير العرقي وانتهاء بجرائم الاستيطان والمستوطنين .

اخر الأخبار