البطش: اجراءات إسرائيل تجاه قطاع غزة تهدف لضرب الحاضنة الشعبية "للمقاومة"

تابعنا على:   21:16 2021-07-08

أمد/ غزة: أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد خالد البطش مساء يوم الخميس، أن استمرار الإجراءات العقابية التي تفرضها إسرائيل على قطاع غزة تهدف لضرب الحاضنة الشعبية للمقاومة بعد معركة سيف القدس.

وشدد البطش في تصريحٍات صحفية، على أهمية وحدة الموقف الفلسطيني وتفويت الفرضة لضرب الحاضنة الشعبية وعدم التسليم به، مؤكداً أن الطريق هو التمسك بالمقاومة الفلسطينية.

وبخصوص هدم المنازل، أكد البطش، أن سياسة هدم المنازل والاعتداءات على أبناء شعبنا هي محاولة صهيونية، لتدمير شعبنا بعد معركة سيف القدس لما رأته من توحد الفلسطينيين في الضفة المحتلة وقطاع غزة، والداخل المحتل، خلف مقاومتنا الباسلة.

وأوصح، تأتي سياسة هدم المنازل كمحاولة إسرائيلية لإحباط الشباب الثائر واحباط الارباك الليلي وأعمال المقاومة وهدم روح الشباب في الضفة، الذي يتصدى للعدوان الإسرائيلي.

وشدد على أهمية تصدي الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وتحرك المقاومة للدفاع عن هدم البيوت.

وأضاف، أن العلاقة مع المحتل علاقة مقاومة، وقد تمكنت المقاومة من إسقاط ليبرمان ونتنياهو، وستتمكن من إسقاط حكومة نفتالي بينت.

أما بخصوص الحريات، فقال البطش، إن الاعتداء على الحريات أمر مشين ومعيب خاصةً على الصحفيات والعبث بخصوصياتهن والمس بأعراضهن.

ولفت إلى أن ما جرى في الضفة المحتلة هو انتهاك حقيقي، معرباً عن رفض الفصائل لهذا السلوك، مبيناً أن الفصائل أصدرت في وقت سابق بيان إدانة ورفض للانتهاكات.

ونوه، إلى أن تحقيق العدالة يكمن في ضمان الحريات، وبالكشف عن المتورطين في قتل الناشط السياسي نزار بنات وصون حقوق الحريات.

وأشار، إلى أن المعركة هي مع المحتل الإسرائيلي وليست داخلياً، مؤكداً على ضرورة أن يكون الخطاب وحدوي ومسؤول.

اخر الأخبار