عبد الهادي يطلع سفير بعثة الاتحاد الأوروبي على الأوضاع في فلسطين

تابعنا على:   12:55 2021-07-27

أمد/ دمشق: وضع مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، يوم الثلاثاء، سفير بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا والمسؤول السياسي جيل بيرتران، بصورة آخر التطورات في الأراضي الفلسطينية.

واستعرض عبد الهادي في اللقاء الذي عقد في مقر بعثة الاتحاد الأوروبي بالعاصمة السورية دمشق، إلى الأوضاع الصعبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، بسبب تصعيدا الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين من جرائمه من خلال، هدم المنازل، والتهجير القسري، والاعتقالات وقتل المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم الأطفال، وبالإضافة إلى حجز أموال السلطة الفلسطينية مما يزيد من صعوبة الأوضاع الاقتصادية.

وأشار السفير عبد الهادي بأن المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي مطالب بالوفاء بالتزاماته تجاه معاناة الشعب الفلسطيني والظلم التاريخي الذي يقع عليه منذ ما يزيد على 70 عاما، وعليه ان يتحلى بالجرأة الكافية لتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني أسوة بشعوب العالم.

وتابع: الشرعية الدولية يجب أن لا تكون انتقائية تفرض على دول ولاتطبق وتفرض على إسرائيل كآخر احتلال في العالم.

كما شدد عبد الهادي على ضرورة اتخاذ ما يلزم من الإجراءات الكفيلة بإنفاذ القانون الدولي وتطبيق قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية وممارسة الضغط الكافي على إسرائيل كقوة احتلال لاحترام التزاماتها، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال والاستيطان من أرض دولة فلسطين.

مضيفاً: بأنه يجب على الاتحاد الأوروبي ترجمة البيانات والمواقف التي يتخذها إلى أفعال، مشيراً بأن عقود التقاعس الدولي، منحت إسرائيل ترخيصا للقيام بما يحلو لها، حتى ارتكاب جرائم حرب، من دون عواقب.

وأكد عبد الهادي خلال اللقاء بان القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين يبذلون كافة الجهود لدفع عملية السلام من خلال عقد مؤتمر دولي للسلام يقضي إلى نيل الشعب الفلسطيني حقوقه بالحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

من جهته أكد بيرتران، أن الاتحاد الأوروبي يبذل جهود متواصلة مع المجتمع الدولي من أجل وقف الاعتداءات على الشعب الفلسطيني.

وتابع: إن الاتحاد الأوروبي مع حقوق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية حسب قرارات الشرعية الدولية، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي يبذل ما بوسعه من جهود للوصول إلى حل الدولتين.

مضيفاً: بأن الاتحاد الأوروبي يدعم جهود الرئيس عباس للسلام من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

اخر الأخبار