لليوم الـ(8) على التوالي..

أسرى "الجهاد" يواصلون إضرابهم عن الطعام داخل سجون الاحتلال

تابعنا على:   10:55 2021-10-20

أمد/ غزة: يواصل أسرى حركة الجهاد في سجون الاحتلال الإسرائيلي يوم الأربعاء، إضرابهم عن الطعام لليوم الثامن على التوالي​​​، كخطوة احتجاجية على الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الأسرى، وضد ما يتعرضون له من إجراءات عقابية بحقهم.

وأفادت مؤسسة مهجة القدس للأسرى والجرحى، أن الأسيران محمد العامودي، وحسني عيسى صعّدا إضرابهما في سجن ريمون، وذلك بالامتناع عن شرب الماء، لافتة إلى تدهور وضعهما الصحيّ، وتم نقلهما إلى عيادة السجن.

وجاءت خطوة الإضراب عن الطعام، بدعم من كافة الفصائل، التي واصلت على مدار الفترة الماضية حواراتها وبرنامجها النضالي في محاولة لوقف الهجمة التي تشنها إدارة سجون الاحتلال ضد أسرى الجهاد، حيث سينضمون للإضراب تباعاً.

وبيّنت المهجة أن أسرى الجهاد المضربين عن الطعام في زنازين السبع (محمد أبو طبيخ، عبد الله الوحش، عبد الله أبو ظاهر، فراس صوافطة، حمزة أبو صواوين، عمر أبو الرب، محمد زبيدي، أحمد جعارة، جهاد طالب، مهنى زيود) يعانون أوضاع كارثية عقب مداهمة قوات القمع زنازينهم ومصادرة مقتنياتهم.

وذكرت المهجة أن أسرى الهيئة القيادية العليا المعزولين في زنازين النقب، وهم مهند الشيخ براهيم، وعبد الله العارضة، وعبد عبيد، وتميم سالم، والأسير محمد درابيع، أعلنوا أمس الأول الإضراب عن الطعام في ظل ظروف كارثية بعد عزلهم لأكثر من 40 يومًا في الزنازين الفارغة والبارادة والمظلمة.

وأكدت أن الأيام القادمة، ستشهد المزيد من الخطوات التصعيدية إذا لم تستجب إدارة السجون لمطالبهم العادلة.

يُشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول/ سبتمبر الماضي، وهو تاريخ عملية "نفق الحرّيّة"، شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكل خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

أخبار ذات صلة

اخر الأخبار