لابيد: عرضت خطة اقتصادية للأمن في غزة..

مصر طالبت إسرائيل بالمرونة بصفقة الأسرى والسماح ببدء الإعمار في غزة.. والسيسي أكد على "حل الدولتين"

تابعنا على:   14:04 2021-12-09

أمد/ القاهرة- تقرير اخباري: استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يوم الخميس، وزير الخارجية الإسرائيلي "يائير لابيد",

وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، أن اللقاء تناول أوجه التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى الموضوعات ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

وأكد الرئيس مواصلة مصر لجهودها لتحقيق السلام الشامل والعادل في الشرق الأوسط على أساس حل الدولتين ومرجعيات الشرعية الدولية، بما يحقق الأمن والاستقرار ويفتح آفاق التعاون والتنمية لكافة شعوب المنطقة، مشيرًا سيادته في هذا الصدد إلى جهود مصر لإعادة الإعمار في قطاع غزة، فضلًا عن مواصلة مصر لجهودها ذات الصلة بمنع نشوب حالة التوتر بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وحضر اللقاء سامح شكري وزير الخارجية، وعباس كامل رئيس المخابرات العامة، إلى جانب السفير ألون أوشبيز مدير عام الخارجية الإسرائيلية، ويائير زيفان مدير إدارة السياسات والعلاقات الدبلوماسية بالخارجية الإسرائيلية، والسفيرة أميرة أورون، السفيرة الإسرائيلية بالقاهرة.

وفي السياق ذاته، قال لابيد عبر تويتر، إنّه عرض على الرئيس المصري خطتي لاقتصاد من أجل الأمن في غزة والخطوات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وأضاف، ناقشنا أهمية الاستمرار في تعميق السلام، وعدداً من القضايا الأمنية، من بينها محاولات إيران أن تصبح دولة ذات قدرة نووية عسكرية ، والتعامل مع العوامل الإرهابية وعدم الاستقرار في المنطقة.

ومن جهتها، أكدت قناة العربية في تغريدات لها عبر تويتر، أنّ القاهرة طالبت إسرائيل بضرورة السماح ببدء إعادة إعمار غزة، ومطالبةً أيضاَ إبداء حسن النية لكسر الجمود بشأن قطاع غزة.

كما طلبت القاهرة من تل أبيب، المزيد من المرونة حول صفقة تبادل الأسرى، مؤكدةً أنّ وفد أمني مصري رفيع المستوى سيزور إسرائيل نهاية الشهر الجاري.

وكشفت موقع عبري ظهر يوم الخميس، أنّ تل أبيب ستعيد قطع أثرية مصرية تمت مصادرتها في إسرائيل.

وقال موقع "واللا نيوز" العبري، أنّ وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد وبالتعاون مع سلطة الآثار الإسرائيلية، سيعيدان القطع الأثرية المصرية التي تمت مصادرتها في إسرائيل، مؤكداً أنّ هذه لفتة خاصة تهدف إلى تعزيز العلاقات بين البلدين. 

وأوضح الموقع العبري، أنّ هذه اللفتة تمت خلال زيارة لابيد لمصر، برفقة مدير سلطة الآثار ، إيلي إسكوزيدو"، حيثُ التقى كلاً من الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري.

وشدد، أنّ هذه الزيارة تأتي ضمن تعزيز العلاقات بين إسرائيل ومصر ، من وجهة النظر السياسية والأمن، وهو مصلحة مهمة جداً لإسرائيل.

 وقال لابيد، إنّ مصر شريك استراتيجي مهم بالنسبة لإسرائيل، وهدفي هو تعزيز العلاقات في المجال الأمني، السياسي والاقتصادي.

وأوضح، أنّ هذه الزيارة هي استمرار للسياسة الخارجية للحكومة الإسرائيلية للاستفادة من المصالح المشتركة، من أجل الاستقرار الإقليمي ".

وكان لابيد وصل صباح يوم الخميس، إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وقال لابيد في تغريدة له عبر تويتر، وصلت الى القاهرة صباح الخميس، في زيارة رسمية سألتقي خلالها بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية سامح شكري، لإجراء مباحثات معهما.

وبحسب صحيفة "الدستور" المصرية، فقد قررت مصر إطلاق المرحلة الثانية من خطة إعادة إعمار قطاع غزة المحاصر، الأسبوع المقبل.

ومن المقرر أن تبدأ مصر، الإثنين المقبل، المرحلة الثانية من خطة إعادة إعمار غزة، على أن يتم إعلان ذلك في احتفال كبير داخل القطاع المحاصر.

وتستمر مصر في أعمال إعادة إعمار قطاع غزة، سواء مخططات بناء مدن سكنية أو تطوير الطرق والشوارع الرئيسية.

واستلمت وزارة الأشغال العامة الفلسطينية، الإثنين الماضي، المخططات الأولية لثلاث مدن سكنية مصرية سيتم إقامتها داخل القطاع، وتتم دراستها مع اللجنة المصرية لإعادة إعمار غزة.

وأكد ناجي سرحان وكيل وزارة الأشغال الفلسطينية، أنهم بدأوا تحليل عينات من التربة من المناطق التي سيقام عليها المدن السكنية المصرية، متابعًا: "المدينتان المقرر إقامتهما في شمال ووسط غزة  سيكون كل منها على مساحة 40 دونم، وتضم عدد 500 وحدة سكنية، أما مدينة الزهرة جنوب القطاع سيكون فيها ما يقارب 1500 وحدة سكنية على مساحة 140 دونم".

 

اخر الأخبار