فدا والمستقبل يكرمان السوداني والأصفر وعيسى..

بشارات: حين نكرم هذه القامات نكرم ثقافتنا ومقولتنا

تابعنا على:   09:23 2022-02-13

أمد/ رام الله: نظمت دائرة الاعلام والثقافة في حزب "فدا" بالتعاون مع مؤسسة المستقبل للإعلام والثقافة يوم السبت، حفل تكريم لكل من الأمين العام لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين مراد السوداني ولمدير مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر وللشاعر عبد الله عيسى تقديرا لدورهم في إعلاء الخطاب الثقافي والاعلامي الفلسطيني.

وجرى الحفل بحضور الأمين العام لـ "فدا" صالح رأفت ورئيس دائرة الاعلام والثقافة في الحزب مصطفى بشارات وعدد من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكوادر حزب "فدا". كما حضر الحفل عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين الشاعر عبد السلام العطاري ورئيس المجلس الاداري للاتحاد محمد عياد. وحضرته أيضا رئيسة مجلس إدارة مؤسسة المستقبل للإعلام والثقافة سهام البرغوثي ونائب رئيس مجلس إدارة المؤسسة د. طالب عوض وأمين سرها منتصر حمدان. 

وقال بشارات في كلمة افتتح بها الحفل " حين نجتمع بحضرة هذه القامات الثقافية لتكريمها، فنحن في الحقيقة نجتمع، إن صح التعبير وبكل تواضع، بحضرة الثقافة لتكريمها والاحتفاء بها". 

وأضاف " على الدوام كان الفعل الثقافي والاعلامي الفلسطيني – فعل المثقفين والاعلاميين الفلسطينيين – حاضرا ومؤثرا، بل وطليعيا، في مسيرة شعبنا الكفاحية"، مشيرا في هذا المقام، مثالا لا حصرا " إلى أدوار كل من الشاعر والاذاعي الراحل خالد أبو خالد والقاص والروائي والناقد والاعلامي الشهيد غسان كنفاني، وكذلك إلى الشهيد ماجد أبو شرار". 

ونوه رئيس دائرة الثقافة والاعلام في "فدا" إلى أن " الملفت في تجربة هذه القامات العالية والوارفة، هو أنهم لم يكونوا يوما تحت عباءة السياسي، لكنهم مارسوا السياسية بمعناها الرحب والأوسع والأقوى بما يجعل منها لا تقبل الهزيمة ولا تتصالح معها ولا تستمرئها، وترى، بأعين المثقفين الرؤيويين، ما لا يراه السياسيون حين تأخذهم اللحظة أو يسقطون تحت وطأتها". 

وأوضح مصطفى بشارات أن الحضور الفلسطيني – حضور القضية الفلسطينية، والمعاناة الفلسطينية، والحقوق الفلسطينية، والانسان الفلسطيني، والمقولة الفلسطينية – كان طاغيا ولافتا في وقتهم، وكان يفرش البساط الأحمر في عواصم العالم لاستقبالهم". 

وتابع بشارات " ربما ما نعيشه، هي ظروف مرحلة مريضة تصاحبها أعراض من غير المناسب أن نحكم على ضوئها، وتحت وقعها، على سلبية الناس، وعلى قتامة المشهد، وانسداد الأفق، وعلى تردي كل شيء أو لا جدواه" قائلا " من أجل تغيير هذه الصورة، وتعديل دفة السفينة، ينبغي، بل يجب، أن يكون هناك دور للثقافة والمثقفين، والاعلام والاعلاميين، كما يجب الاعتراف بمكانتهم والاحتفاء بهم"، وخلص " إلى أننا حين نكرم هذه الكوكبة التي نعتز بها – مشيرا إلى السوداني وعبد الله والأصفر – نكرم ثقافتنا، أي نكرم أنفسنا، ونكرم مقولتنا". 

يذكر أن الحفل الذي نظمته دائرة الاعلام والثقافة في حزب "فدا" بالتعاون مع مؤسسة المستقبل للإعلام والثقافة جاء تكريما للأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين مراد السوداني ولمدير مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر وللشاعر عبد الله عيسى على مجمل إسهاماتهم في إعلاء الخطاب الثقافي والاعلامي الفلسطيني ولمناسبة تعيين السوداني نائبًا لرئيس التجمع في الشؤون الدولية والعلاقة مع اتحادات وروابط الكتّاب في العالم العربي وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، ولحصول الشاعر عبد الله عيسى على وسام الريشة الذهبية وعضوية الأكاديمية الروسية وتقليده وسام "العمل المجيد والمشرف "في مجال الشعر، ولنيل مركز تطوير الاعلام في جامعة بيرزيت الذي يرأسه الأستاذ عماد الأصفر جائزة اليونسكو-اليابان للتربية الاعلامية المستدامة، وعضوية الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية.   

اخر الأخبار