الغرب مصالح

تابعنا على:   13:27 2022-03-07

حسن النويهي

أمد/ مصالح مصالح مصالح..
لا اخلاق ولا مباديء ولا لون ولا جنس ولا عرق...
مصالح ومصالح فقط...
مصلحه روسيا في التوسع واحيأء امبراطورية القيصر ومصلحه امريكا في الهيمنه ونهب الثروات وحكم الشركات...
الغرب يقاتل روسيا حتي اخر جندي اوكراني..
ويطبق العقوبات عندما لا تؤذي مصالحه..
ويقدم المساعدات التي ليس بحاجه لها..
روسيا تتخلى عن كل القيم والوعود والمعاهدات... طريقها واحد تشهد عليه مدن الشيشان وعاصمتها غروزني والمدن السوريه حلب واخواتها تدمير شامل دون اي حساب لمن يقطنها ..
في اوكرانيا يعطي بوتين مهله لاقاربه وبعدها سترون..
الغرب لا يقيم وزنا للقيم ولا يعيرها انتباها عندما تتعارض ومصالحه..
ديمقراطيه الغرب داخل حدود دولته وبما يخدم شعبه وعندما يتعلق الامر بالاخر لا علاقه لهم..
نعيش بعقول مغلقه ونعتقد ان الاخر يفكر بنا كثيرا بالعكس نظرتهم لنا تقوم علي الاحتقار...
الغرب عنصري وهذا ليس جديدا يناهض العنصريه بحكم القانون داخل حدوده ويطبقها بخذافيرها خارج الحدود...
لذلك يا طالب الدبس من طيز النمس...
لن يعطينا احد حقوقنا فالحقوق تؤخذ ولا تعطى،...
لو تعاملنا بمتطق الغرب ودافعنا عن مصالحنا لرأينا الغرب يتعامل معنا بطريقه مختلفه اما عدوانيه اكثر او نديه واحترام في حال لم يستطع تجاوزنا او اخضاعنا..
هذه الحرب لم تكشف وجه الغرب فهو مكشوف ويحارب الحجاب والبرقع ولا يعرف الخجل..
تم كشفه للمخدوعين منا او للسحيجه واظن ان اغلبهم لن يقتنع وسيبقى ملكيا اكثر من الملك...
الاحزاب الشعبويه اليمينيه تصرخ ليل نهار عنصريه وتمييز وحقاره ولا تخجل ولا تداري وجهها القبيح وعندما تتعرض لها تجد اليسار والعلمانيين يتصدون لك ويقفون في وجهك بحجه الدفاع عن حريه التعبير والقيم الغربيه..
نحن مخدوعون ونخدع انفسنا ونصفق وننافق ونؤيد دون تدقيق ودون قراءه وسلامتكم..

كلمات دلالية

اخر الأخبار