حرب أوكرانيا

تطورات العملية العسكرية الروسية في يومها الـ38..أول بأول

تابعنا على:   09:00 2022-04-02

أمد/ عواصم: يواصل الجيش الروسي العملية العسكرية بضرب المواقع والتجمعات العسكرية الأوكرانية لليوم الـ38، وتقديم المساعدات الإنسانية لسكان المناطق المتضررة واستمرار عمليات التطهير من المسلحين.

ليتوانيا تعلن تخليها بالكامل عن إمدادات الغاز الروسي

أصبحت ليتوانيا، يوم السبت، أول دولة في الاتحاد الأوروبي أعلنت عن تخليها بالكامل عن استيراد الغاز الطبيعي من روسيا.

وذكرت وزارة الطاقة الليتوانية في بيان لها أن منظومة نقل الغاز في البلاد تعمل اعتبارا من مطلع الشهر الجاري دون أي واردات من روسيا، مشيرة إلى أن هذا القرار يأتي بسبب سعي حكومة فيلنيوس إلى كسب الاستقلالية التامة عن الغاز الروسي.

تركيا هي المكان الأكثر ترجيحًا للاجتماع بين رئيسي روسيا وأوكرانيا

نقلت وكالة "إنترفاكس أوكرانيا"، عن المفاوض الأوكراني ديفيد أراخاميا قوله، يوم السبت، إن تركيا هي المكان الأكثر ترجيحًا لاجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولودومير زيلينسكي.

وقالت الوكالة: "إن أراخاميا صرح للتلفزيون الأوكراني بأن مكان وزمان عقد اجتماع بين الرئيسين لم يتحدد بشكل نهائي".

انفجارات تهز مدينة قريبة من محطة "زاباروجيا" النووية

هزت سلسلة من الانفجارات مدينة إنرهودار الأوكرانية بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وفقا لما ذكرته وكالة الطاقة النووية الأوكرانية بشأن هجمات، يوم السبت، على حسابها الرسمي على تطبيق تليغرام.

الكرملين يعلن تدمير القدرات العسكرية لأوكرانيا

أعلن الكرملين مساء يوم السبت، عن تدمير القدرات العسكرية لأوكرانيا بشكل شبه كامل خلال العملية الروسية.

وأكد الكرملين في بيان صدر عنه، أنه منذ بداية العملية العسكرية الخاصة، دمرت القوات المسلحة الروسية:

▪️125 طائرة و88 طائرة هليكوبتر

▪️381 طائرة بدون طيار

▪️1888 دبابة

▪️205 منشأة عسكرية

▪️793 مدفعية ميدانية

▪️1771 مركبة عسكرية

صحيفة: زيلينسكي رفض آخر محاولة من شولتس لمنع النزاع في أوكرانيا

شفت صحيفة "وول ستريت جورنال (WSJ)" عن مبادرة طرحها المستشار الألماني أولاف شولتس على الرئيس الأوكراني زيلينسكي في فبراير الماضي، بغية منع اندلاع مواجهة عسكرية بين روسيا وأوكرانيا.

وذكرت الصحيفة، في تقرير مطول نشرته، يوم الجمعة، أن شولتس قام بمحاولة أخيرة لتسوية الخلافات بين موسكو وكييف في مدينة ميونيخ في 19 فبراير الماضي (أي قبل اندلاع الحرب)، عندما اقترح على الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الإعلان عن تخلي بلده عن السعي للانضمام إلى حلف الناتو، والالتزام بوضع حيادي، ضمن إطار صفقة أوسع بخصوص أمن أوروبا بين الغرب وروسيا.

إيطاليا: مستعدون لنكون إحدى الدول الضامنة لوضع أوكرانيا الحيادي

أعربت إيطاليا عن استعدادها لأن تكون بين الدول الضامنة لوضع أوكرانيا الحيادي، ضمن إطار اتفاقية دولية جديدة تقدمت كييف بمبادرة إبرامها.

وصرح وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، يوم السبت، للصحفيين في العاصمة الأذربيجانية باكو، بأن روما تولي الأولوية إلى مواصلة التفاوض، مثمنا جهود الوساطة التي تبذلها تركيا بغية وضع حد للقتال المتواصل في أراضي أوكرانيا على خلفية العملية العسكرية الروسية في أراضيها.

الأمم المتحدة: أكثر من 4.1 مليون لاجئ من أوكرانيا على خلفية العملية الروسية

أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 4.1 مليون أوكراني اضطروا إلى الفرار من بلدهم منذ إطلاق روسيا عمليتها العسكرية هناك في 24 فبراير الماضي.

المفوضية الأوروبية لا تخطط لفرض عقوبات على قطاع الطاقة الروسي

قال مفوض الاقتصاد في الاتحاد الأوروبي باولو جنتيلوني، يوم السبت، إن التكتل يدرس فرض المزيد من العقوبات على روسيا، لكن أي إجراء إضافي لن يؤثر على قطاع الطاقة.

وأضاف جنتيلوني أن "الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة سيواجه تباطؤًا في النمو بسبب الحرب في أوكرانيا لكنه لن يواجه ركودًا، وأن معدل نمو بنسبة 4% شديد التفاؤل وأن التكتل لن يحققه“.

مسؤول أوكراني: القوات الروسية "تنسحب بسرعة" من شمال أوكرانيا

أكد ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، يوم السبت، أن القوات الروسية "تنسحب بسرعة" من مناطق في محيط العاصمة كييف ومدينة تشيرنيهيف في شمال البلاد.

الصين: سنواصل تطوير التجارة مع روسيا دون أن نلتف على العقوبات الغربية

بكين- وكالات: قالت الصين إنها ستواصل التجارة الطبيعية مع روسيا دون السعي للالتفاف على العقوبات الغربية المفروضة على موسكو.

وأكد مدير الإدارة الأوروبية بوزارة الخارجية الصينية، وانغ لوتونغ، في تصريح صحفي اليوم السبت، أن الصين لا تعتزم اتخاذ أي خطوات خاصة للالتفاف على العقوبات الغربية ضد روسيا، وستواصل بكين تطوير العلاقات التجارية التقليدية مع روسيا ودول أخرى. 

وأضاف: "لن نفعل أي شيء على وجه التحديد للالتفاف على العقوبات الأمريكية والغربية ضد روسيا".

وفي الوقت نفسه، قال إن "التعاون الاقتصادي الطبيعي للصين مع الدول الأخرى يجب ألا يتأثر"، مشيرا إلى أن أوروبا تواصل التجارة مع روسيا، وبالتالي فإن العقوبات "يجب ألا تؤثر على العلاقات التجارية الطبيعية للصين مع موسكو".

وأشار الدبلوماسي إلى أن "الصين ليست طرفا في النزاع في أوكرانيا"، وتلعب دورا مهما في تنمية التجارة العالمية، وبالتالي فهي تعارض باستمرار استخدام العقوبات.

هذا وقد قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، في وقت سابق خلال قمة جمهورية الصين الشعبية والاتحاد الأوروبي: "نتوقع من الصين، بصفتها عضوا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ... أن تأخذ على عاتقها المسؤولية لإنهاء الحرب ودفع روسيا إلى العودة لمحادثات السلام لايجاد حل".

وأضافت في مؤتمر صحفي عقب القمة، أن المشاركين الأوروبيين حذروا الصينيين من أن أي دعم لروسيا في النزاع الأوكراني "سيؤدي إلى إلحاق ضرر جسيم بسمعة الصين" في أوروبا.

الدفاع الروسية: استهداف مطارات عسكرية أوكرانية بمدينتي بولتافا ودنيبروبيتروفسك بصواريخ عالية الدقة

أعلنت وزارة الدفاع الروسية في بيانها اليومي المتعلق بنتائج العملية العسكرية في أوكرانيا، أنه تم استهداف مطارات عسكرية أوكرانية بمدينتي بولتافا ودنيبروبيتروفسك بصواريخ عالية الدقة

ألمانيا: لن نستخدم قواتنا في أوكرانيا في أي حال من الأحوال

 صرح المفتش العام للقوات المسلحة الألمانية، إيبرهارد تسورن، أن ألمانيا لن تستخدم قواتها في الأراضي الأوكرانية "في أي حال من الأحوال".

وقال تسورن في حديثه لصحيفة "Welt": "لا يزال ما قاله المستشار الألماني والرئيس الأمريكي، جو بايدن، ساري المفعول: في أي حال من الأحوال لن ننشر قواتنا في الأراضي الأوكرانية".

ومع ذلك عبر عن اعتقاده بأنه إذا لم تؤد المفاوضات الروسية الأوكرانية الأخيرة في إسطنبول إلى وقف إطلاق النار في أوكرانيا، فمن الممكن توقع اشتداد "حرب العصابات" في القريب العاجل.

وأضاف: "أعتقد أننا سنشهد بعد ذلك تشديدًا في حرب العصابات، وكييف تستعد حاليا لتكتيكات لشن مثل هذه الحرب".

وكان المستشار الألماني، أولاف شولتس، قد أعرب في الأسبوع الماضي عن رفض بلاده إرسال قوة أطلسية لحفظ السلام إلى أوكرانيا، قائلا: "لن نقوم هناك بأي عمل في المجال العسكري، حتى لو أسمينا هذا قوات لحفظ السلام. ولن نسعى إلى فرض منطقة حظر طيران هناك أيضا".

الصين: لسنا طرفا في النزاع الأوكراني ولا يمكننا التأثير لوقف الحرب

أعلنت الصين أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني، وأكدت أن علاقاتها التجارية مع البلدان الأخرى، بما في ذلك روسيا، يجب ألا تتأثر.

وقال مدير القسم الأوروبي بوزارة الخارجية الصينية، وانغ لوتونغ، في تصريح صحفي، يوم  السبت، إن بكين تدعم المفاوضات بين أوكرانيا وروسيا، داعيا إلى عدم المبالغة في الدور الذي يمكن أن تلعبه الصين في هذا النزاع، مؤكدا أن هذا النزاع لن ينتهي فقط لأن بكين طلبت ذلك.

وأوضح أن "الأعمال العسكرية هي قرار اتخذته دول ذات سيادة، وهذا كان قرارا روسيا مستقلا، ولا يجدي أن نلجأ إلى روسيا ونقول: يجب أن توقف هذه الحرب، وسيوقفونها".

وشدد وانغ لوتونغ على أن مفتاح حل هذه المسألة ليس بيد الصين، بل بيد واشنطن وبروكسل وموسكو، مشيرا إلى أن هذه مسألة تتعلق بأمن أوروبا، لذا على الأوروبيين أن يقرروها.

وقال: "لطالما قال الأمريكيون إنهم يقفوا مع الأوروبيين في أمنهم، لذلك ربما يمكنهم فعل شيء حيال ذلك أيضا. على سبيل المثال، إذا اتصل الرئيس الأمريكي بالرئيس الروسي وقال إن الناتو لن يتوسع، ولن يكون هناك نشر أسلحة استراتيجية، وأن أوكرانيا ستكون دولة محايدة، فقد يكون ذلك كفيلا بحل المشكلة".

كما أكد أن الصين لم تستلم أي طلبات من كييف بشأن تقديم بكين ضمانات لأمن أوكرانيا.

وأضاف أن العلاقات التجارية بين الصين والبلدان الأخرى، بما فيها روسيا، ينبغي ألا تتأثر بسبب النزاع في أوكرانيا.

سياسي سلفادوري: العقوبات ضد روسيا تزيد من الفقر في العالم

أعلن زعيم حركة "MIS" اليسارية بالسلفادور، الكاتب وولتر راوداليس، أن العقوبات الغربية ضد روسيا يشعر بها العالم كله، وهي ستؤدي إلى نمو الفقر في العالم أجمع.

وقال راوداليس في حديثه لوكالة "نوفوستي": "تعتبر كل الأنواع من العقوبات، وعلى وجه الخصوص الاقتصادية، إجراء قاسيا، إذ تؤدي إلى عواقب متعددة بالنسبة لمختلف الشعوب. وستزيد العقوبات التي فرضتها النخب الحاكمة على روسيا من الفقر في العالم بشكل لا يمكن إصلاحه".

وأشار إلى أن السلفادور ومنطقة أمريكا الوسطى كلها قد بدأت تعاني من تأثير هذه العقوبات المتمثلة في ارتفاع أسعار الوقود والمواد الخام.

وأوضح: "إن هذا التأثير يضرب الجيوب، ولم يعد بإمكان العديد من العائلات الوصول إلى سلة الغذاء الأساسية، وفي نهاية المطاف.. يصبحون أكثر فقرا وجوعا".

نولاند تزور فرنسا واليونان وتركيا وقبرص لبحث الملف الأوكراني

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أن نائبة وزير الخارجية، فيكتوريا نولاند، ستزور خلال الفترة الممتدة من 2 حتى 9 أبريل فرنسا، ألمانيا، اليونان، تركيا وقبرص، وذلك لبحث الملف الأوكراني.

وجاء في بيان الوزارة: "ستزور نولاند في 2-9 أبريل فرنسا، تركيا، اليونان، قبرص وألمانيا من أجل تعزيز العلاقات الثنائية والتشديد على الوحدة في دعم أوكرانيا".

وبحسب البيان، ستناقش نولاند أيضا الرد على تصرفات روسيا. وفي فرنسا، ستلتقي نائبة وزير الخارجية مع نظرائها الألمان والفرنسيين والبريطانيين.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إن الولايات المتحدة خصصت 300 مليون دولار على شكل "مساعدة" عسكرية إضافية لأوكرانيا.

وأضاف في بيان إن "وزارة الدفاع الأمريكية ستقدم ما يصل إلى 300 مليون دولار كمساعدة أمنية لدعم القدرات الدفاعية لأوكرانيا".

وأكد البنتاغون الأسبوع الماضي وصول أول دفعة مساعدات عسكرية أمريكية إلى أوكرانيا كجزء من حزمة دعم كبيرة تقدر قيمتها الإجمالية بـ800 مليون دولار.

اخر الأخبار