العودة الفلسطينية للرهان على موقف الإدارة الأمريكية، خاصة بعد اتصالات بلينكن، وتفضيله على الموقف الروسي لن يكون سوى شراء "زمن تهويدي" وليس مقاومة التهويد، وخسارة لقوة بدأت تعيد حساباتها مع دولة الفصل العنصري، وهي فرصة لا يجب أن تذهب في "نفق الانتظار".

تابعنا على:   16:06 2022-04-20

اخر الأخبار