حقائق الوداع الأخير ،،، 

تابعنا على:   10:15 2022-05-14

د.حسن السعدوني

أمد/ ودعت فلسطين اليوم من أَخْلَصَت لبلدها بكل فخر واعتزاز الصحافية القديرة شيرين أبو عاقلة .وهنا لا بد وان نقف على عدة حقائق كشفت عنها هذه الجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الاحتلال .

الحقيقة الأولي : كم كانت هذه الدولة وضيعة وهي تعتدي على موكب التشييع والجثمان اذ لم يكتفوا بقتلها بل وسعوا  لحرمانها من حق  توديع شعبها لها!!!!

فقد أظهرت الصورة من أمام المستشفى الفرنسي بالقدس بشاعة وفظاعة الاحتلال وكشفت وجهه البشع . 

 

الحقيقية الثانية : علم القاصي والداني ان القدس مدينة فلسطينية محتلة خالصة ولاؤها لأبنائها المخلصين  ولا مكانة للاحتلال فيها حتى وان حولت القدس لثكنة عسكرية .

الحقيقة الثالثة :  ان من يراهن على ابتزاز شعبنا رأى بأم عينيه أصالة هذا الشعب الذي لا يقبل التفريط ولا يتخلى عن أبنائه مثلما لا يتنازل عن مقدساته  .

وأخيرًا ان الراحلة شيرين أبو عاقلة شهيدة المهنة وفي حياتها تمكنت خلال ربع قرن من العمل الصحفى من ، تسليط الضوء على جزء كبير من مظلومية شعبنا ونصاعة نضال شعبنا العادل ، ضد هذا المحتل الغاصب لكن مقتلها  برصاصهم  جدد ووسع من حجم  اللعنة التى تستحقها دولة الاحتلال . 

كلمات دلالية