نعي فلسطيني للكاتب الوطني الكبير "غريب عسقلاني "

تابعنا على:   11:56 2022-06-21

أمد/ غزة: نعت قوى فلسطينية، يوم الثلاثاء، الكاتب الوطني الفلسطيني غريب عسقلاني، والذي وافته المنية صباح يوم الثلاثاء.

نعت وزارة الثقافة في بيان لها، القاص والروائي المناضل غريب عسقلاني (إبراهيم الزنط) الذي وافته المنية صباح اليوم الثلاثاء الموافق 21/6/2022 عن عمر ناهز أربعة وسبعين عامًا، بعد معاناة مع المرض،

وقال  الدكتور عاطف أبو سيف إنه: "برحيل غريب عسقلاني تفقد الحركة الوطنية الثقافية رمزًا من رموزها وعلمًا من أعلامها الذين أسسوا للوعي الإبداعي وأثروا المشهد الثقافي بفكرهم وإبداعهم الخلاٌق، منذ وقت مبكر وفي فترة كانت تمر بها البلاد باحتلالها الثاني، فكتب عسقلاني أوجاع البلاد وهمّ العباد".

وأضاف وزير الثقافة: "إن العسقلاني وهو يرحل عنا اليوم ترك إرثه بين الأجيال التي تتلمذت على يديه مربّيًا ومعلما في مدارس غزة ومبدعًا في صالوناتها الثقافية وموجهّا في نصائحه للأجيال من خلال دوره الأصيل في الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين؛ كي يظل رمح الثقافة شاهرًا في مواجهة رواية النقيض وولَّادةً كما أرادها غريب عسقلاني".

وختم أبو سيف  قوله: "سيظل أستاذ الجيل غريب عسقلاني حاضرًا بيننا، ونحن  الشهود على ما قدمه للأجيال من إرثٍ إبداعي كبير وكثير".

وتقدّم أبو سيف من جموع المثقفين والحركة الوطنية والثقافية وعائلته بالتعازي والمواساة.

ومن ناحيتها، نعت الهيئة العامة للشباب والثقافة بغزة، القاص والروائي الفلسطيني إبراهيم الزنط الشهير بلقب "غريب عسقلاني"، الذي وافته المنية صباح اليوم الثلاثاء الموافق 21/6/2022 في مدينة غزة عن عمر 74 عامًا.

وقالت الهيئة في بيان لها: "نتقدم بخالص العزاء والمواساة من عائلة الزنط، وجموع الأدباء والشعراء والروائيين والمثقفين الفلسطينيين والعرب بوفاة شيخ الروائيين الفلسطينيين إبراهيم الزنط".

وأضافت: "برحيل الروائي الكبير إبراهيم الزنط تفقد الحركة الثقافية الفلسطينية أحد رموزها وروادها الذين كان لهم دور كبير في نقل الثقافة الفلسطينية ونشرها في المحافل العربية والدولية، وتسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال ونضاله المشروع من خلال الأعمال الأدبية المتنوعة".

وتابعت: "عزاؤنا بما تركه الراحل من إرث ثقافي سيبقى خالدًا في ذاكرة الأجيال يحكي عن فلسطين وتاريخها العريق".

ومن جانبها، نعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ممثلة بنقيب الصحفيين ناصر ابو بكر والامانة العامة للنقابة الكاتب الوطني الكبير غريب عسقلاني  "ابراهيم الزنط" الأمين العام المساعد السابق لاتحاد الادباء والكتاب الفلسطينيين،الذي انتقل الي جوار ربه يوم الثلاثاء، في مدينة غزة.

وقالت النقابة في بيان لها: " سائلين المولي عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم اهله وذويه ومحبيه وزملاءه الكتاب والأدباء الصبر والسلوان وحسن العزاء ، وانا لله وانا اليه راجعون".

وبدورها، نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الثلاثاء، الكاتب والروائي والقاص الفلسطيني غريب عسقلاني "إبراهيم الزنط" الأمين العام المساعد السابق لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

وقالت الجبهة، في بيانها، إن "رحيل عسقلاني خسارة كبيرة لعائلته الأدبية والثقافية الفلسطينية، وقد غادرنا في ظل وضع فلسطيني عصيب يتطلب حشد كل الطاقات والإمكانيات لمواجهة الرواية والخرافات الإسرائيلية والتي تُغيب وتسرق وتهوّد التراث والرواية الفلسطينية، والتصدي لتغول الاحتلال وقطعان المستوطنين، وتعزيز جبهة التصدي للمشاريع البديلة للبرنامج الوطني، والعودة وتقرير المصير والاستقلال والسيادة، وصون وتعزيز الموقع السياسي والقانوني والتمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً وحيداً لشعبنا".

وتقدمت الجبهة، بخالص التعازي إلى عائلة الراحل وإخوانه وأصدقائه وزملائه، وإلى أسرة اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، مؤكدة أن مسيرة النضال في ميدان الأدب والإبداع والثقافة الفلسطينية سيتواصل جنباً إلى جنب مع باقي ميادين النضال الوطني.

وتابعت: "ملاحظ: سيشيّع جثمان الكاتب والاديب الفلسطيني الكبير غريب عسقلاني من مسجد المقوسي "ابراج المقوسي" بعد صلاة الظهر مباشرة إلي مثواه الاخير الأخير في مقبرة الشيخ رضوان".

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أعلنت مصادر طبية صباح يوم الثلاثاء، عن وفاة روائي فلسطيني كبير.

وأفادت المصادر الطبية، أنّ الكاتب والروائي الفلسطيني الكبير غريب عسقلاني، توفي عن عمر 74 عامًا.

يشار إلى أن الكاتب إبراهيم الزنط ولد في مدينة عسقلان المحتلة عام 1948، هاجر مع أسرته إلى مدينة غزة بعد نكبة فلسطين، حصل على بكالوريوس الاقتصاد الزراعي من جامعة الإسكندرية عام 1969.

وأثناء دراسته الجامعية، وقعت حرب حزيران عام 1967، واحتلت إسرائيل قطاع غزة، فاعتبرت كل من كان خارج القطاع في عِداد النازحين، ورفضت السماح لهم بالعودة إلى القطاع، وبهذا أصبح غريب عسقلاني نازحًا، ليعيش حياة اللجوء مرة أخرى، حيث تنقل ما بين الأردن وسوريا، ثم عاد إلى غزة بعد سنوات من الاغتراب القسري.

صدر له غريب عسقلاني (10) روايات، و(6) مجموعات قصصية، حيث حظيت أعماله بشهرة وشعبية واسعتين في فلسطين والعالم العربي، وترجم كثير منها إلى اللغات الإنجليزية والفرنسية والروسية والألمانية، وحاز على العديد من الجوائز وهي: جائزة القصة القصيرة من جامعة بيت لحم في عام 1977، وجائزة اتحاد كتّاب فلسطين عام 1991، وجائزة اتحاد الكتّاب العرب عام 2016، وحصل على وسام الابداع والتميز في عام 2016، تقديراً لإسهامه الإبداعي في مسيرة الثقافة الوطنية الفلسطينية.

ونعت دائرة الثقافة لجيهة النضال الشعبي الفلسطيني الروائي المناضل غريب عسقلاني (إبراهيم الزنط) الذي وافته المنية صباح اليوم الثلاثاء عن عمر ناهز 74 عامًا، بعد معاناة مع المرض في قطاع غزة.
وقالت:"  برحيله تفقد الحركة الثقافية الفلسطينية رمزًا من رموزها، المبدعين الذين اسهموا بتأسيس الوعي الفكري الثقافي الإبداعي وأثروا المشهد الثقافي الفلسطيني، عبر دوره الكبير في نقل الثقافة الفلسطينية ونشرها في المحافل العربية والدولية، وتسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال ونضاله المشروع من خلال الأعمال الأدبية المتنوعة.
وأضافت العسقلاني ترك إرثا بين الأجيال التي تتلمذت على يديه من خلال دوره المميز في الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين.
 وتقدّمت من الحركة الثقافية الفلسطينية وعائلته بأحر بالتعازي والمواساة القلبية.

نعى حزب الشعب الفلسطيني الأديب الكبير والمناضل إبراهيم الزنط (غريب عسقلاني) الذي وافته المنية صباح الثلاثاء 21/6/2022 عن عمر يناهز الـ 75 عاماَ قضاها في خدمة شعبه وفي تعزيز السردية الفلسطينية من خلال رواياته ومؤلفاته المختلفة.

واعتبر الحزب في بيان صدر عنه، أن رحيل الكاتب غريب عسقلاني يعد خسارة كبيرة للثقافة الفلسطينية والعربية، فهو الذي عمقت رواياته وقصصه الوعي الوطني عبر عكسها هموم الوطن والمواطن.

وأضاف تميز الراحل غريب عسقلاني بعلاقاته المتينة مع كافة القوى السياسية الفلسطينية وربطته علاقة صداقة متينة مع الحزب، كما شغل عدة مسؤوليات في الحقل الثقافي والنضالي الفلسطيني، حيث شارك في تأسيس اتحاد كتاب فلسطين في القدس، وكان عضو أمانة عامة لعدة دورات انتخابية، كما شغل منصب الأمين العام المساعد لاتحاد الكتاب الفلسطينيين، ورئيس فرع الاتحاد في قطاع غزة. وساهم من خلال عمله كمدرس على تنشئة جيل مناضل يحافظ على الهوية الوطنية الفلسطينية

وتقدّم الحزب بأصدق مشاعر التعازي القلبية والمواساة الحارة للشعب الفلسطيني ومن أسرة الفقيد وآل الزنط في فلسطين والشتات.

اخر الأخبار