الخارجية: تقرير بتسيلم دليل جديد على سرقة الأرض وإرهاب المستوطنين والابرتهايد سياسة حكومية إسرائيلية

تابعنا على:   11:03 2022-07-04

أمد/ رام الله: أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات الاعتداء الوحشي الذي ارتكبته عناصر المستوطنين الإرهابية على المزارع المسن مصطفى فقها من بلدة كفر اللبد شرق طولكرم، حيث هاجموه وضربوه بشكل مبرح أثناء عمله في أرضه وهم مدججون بالسلاح، مما أدى إلى إصابته بكسور ورضوض في مختلف أنحاء جسده نقل على إثرها إلى المستشفى، علماً بأن هذا الاعتداء ليس الأول الذي يتعرض له المسن وأسرته من قبل المستوطنين الذين يواصلون اعتداءاتهم عليهم لإجبارهم على ترك أرضهم تمهيداً للاستيلاء عليها لصالح مستوطنة "عناب" الجاثمة على اراضي المواطنين في المنطقة.

وتعتبر الوزارة أن هذا الاعتداء الهمجي جزءاً لا يتجزأ من مسلسل طويل لا يتوقف من اعتداءات وهجمات عناصر الإرهاب اليهودي المنتشرة في عموم الضفة الغربية المحتلة والمنفلتة من اية قوانين أو مبادئ أو أخلاق، تمارس ارهابها في أبشع أشكال عنف المستوطنين المستمر كسياسة اسرائيلية حكومية رسمية يتم تنفيذها بحماية ومشاركة جيش الاحتلال، في توزيع استعماري للأدوار لقطع وتدمير علاقة المواطن الفلسطيني بأرضه حتى يسهل السيطرة عليها وتخصيصها لصالح تعميق وتوسيع الاستيطان، ولحشر المواطنين الفلسطينيين في معازل منفصلة بعضها عن بعض تغرق في محيط استيطاني ليس لهم هماً سوى الدفاع عن أنفسهم ومنازلهم في وجه هجمات ميليشيات المستوطنين وعناصر منظماتهم الإرهابية.

وترى الوزارة أن هذا المشهد الاستعماري الدموي الذي يسيطر على حياة الفلسطيني بشكل يومي تتعدد أوجهه وأشكاله من اقتحامات واعتقالات، هدم المنازل وتوزيع اخطارات بهدم المنازل كما حصل مؤخراً جنوب الخليل، اطلاق الرصاص بهدف القتل على المواطنين الفلسطينيين، عمليات التهجير القسرية واسعة النطاق في محاولة لالغاء الوجود الفلسطيني سواء في القدس المحتلة أو في عموم المناطق المصنفة (ج)، والهدف منها واحد لا يتغير وعابر لجميع الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة يتمثل في عمليات ضم واسعة النطاق وتدريجية للضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، في ممارسة استعمارية ممنهجة لتوسيع دوائر الإستيلاء على الأرض الفلسطينية وتهويديها من النهر إلى البحر، بشكل يترافق مع عنف وعمليات قمع منظمة ومنهجية تشارك بها جميع دوائر ومستويات دولة الاحتلال واذرعها المختلفة.

وتؤكد الوزارة أن دولة الاحتلال بانتهاكاتها وجرائمها المتواصلة ماضية في تقويض أية فرصة لبناء السلام الحقيقي وتطبيق مبدأ حل الدولتين، ماضية في اغلاق الباب أمام تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، الأمر الذي يهدد أكثر من أي وقت مضى بتفجير ساحة الصراع ووأد فرصة الحلول السياسية للصراع.

وتحمل الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن عنف الاحتلال والمستوطنين وابعاده الاستعمارية التوسعية وتداعياته التخريبية على الجهود المبذولة لوقف التصعيد وتحقيق التهدئة واستعادة الأفق السياسي لحل الصراع، وتؤكد أن الاستيطان بأشكاله كافة غير قانوني وباطل من أساسه وغير شرعي ويعتبر جريمة يحاسب عليها القانون الدولي، حيث أن عديد المنظمات الحقوقية والإنسانية وثقت بشكل مهني ودقيق عمليات سرقة الأرض الفلسطينية المتواصلة وعنف وإرهاب المستوطنين الذي يتواصل بحماية ومشاركة جيش الاحتلال، كجزء لا يتجزأ من منظومة الاستعمار والابرتهايد الإسرائيلي، كان آخرها التقرير الذي أصدرته "بتسيلم" بهذا الخصوص . تطالب الوزارة المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية بممارسة ضغط حقيقي على دولة الاحتلال لوقف الاستيطان وسرقة الأرض الفلسطينية وجميع أشكال تصعيدها الدموي والقمعي وانتهاكاتها وجرائمها ضد الشعب الفلسطيني، كمقدمة لا بد منها لانجاح إجراءات بناء الثقة بين الجانبين، وتوفير مناخات ايجابية لزيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وإن اصرار الحكومة الإسرائيلية على تصعيد انتهاكاتها وجرائم مستوطنيها يعتبر تخريب متعمد للنتائج المرجوة من هذه الزيارة وامعاناً في الإجراءات احادية الجانب، وشروط احتلالية مسبقة مفروضة على الواقع بهدف تغييره وخلق وقائع جديدة تخدم خارطة مصالح إسرائيل الاستعمارية، في رسالة شديدة الوضوح للمجتمع الدولي وللإدارة الأمريكية تؤكد على غياب شريك السلام الإسرائيلي.

كلمات دلالية

اخر الأخبار