بايدن يواجه غضبًا أمريكيًا بسبب أسعار السلع الباهظة

تابعنا على:   15:59 2022-11-27

أمد/ واشنطن: يبدو أن الرئيس الأمريكي جو بايدن، لن يشعر بالراحة أبدًا خلال موسم العطلات وأعياد الميلاد المقبلة، حيث يواجه عددا من التحديات.

وقالت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إن أمريكا تواجه مجموعة جديدة من التحديات المعقدة في أواخر الخريف والشتاء، فمن المتوقع أن تستمر مجموعة كبيرة من الضغوط على الاقتصاد  الأمريكي والعالمي، علاوة على الارتفاع الأخير في أمراض الجهاز التنفسي في التأثير على الأمريكيين في الولايات المتحدة.

تحمل الأشهر المقبلة للرئيس جو بايدن عددا من التحديات، المتمثلة في معالجة كيفية تهدئة المخاوف  بشأن أمور في بعض الأحيان خارج سيطرة السلطة التنفيذية.

تظهر أحدث البيانات الصادرة عن مؤشر ثقة المستهلك بجامعة ميشيجان أن المستهلكين الأمريكيين لا يزالون غير واثقين جدًا من حالة الاقتصاد الأمريكي في موسم العطلات المقبل من عيد الشكر إلى أعياد الميلاد. 

لا تزال هناك مخاوف، على سبيل المثال، من ارتفاع التكاليف حول عمليات الإنفاق المرتبطة بالعطلات، على الرغم من بعض الاعتدال في التضخم.

في حين أن أسعار تذاكر الطيران والغاز وغرف الفنادق انخفضت عن المستويات القياسية التي سجلتها في وقت سابق في عام 2022، إلا أنها لا تزال من بين أعلى المعدلات المسجلة لهذا الوقت من العام.

وتشير التقديرات إلى أن مكونات وجبة عيد الشكر التقليدية تكلف المتسوقين 13.5% أكثر هذا العام مقارنة بالعام الماضي، كما توقعت شركة أبحاث السوق IRI في وقت سابق من هذا الشهر، باستخدام بيانات من أكتوبر، على الرغم من أن بعض تكاليف الطعام يبدو أنها انخفضت مع اقتراب العطلة.

ويؤكد البيت الأبيض أن بايدن لا يزال يركز  على معالجة التضخم وتقليل آثار ارتفاع الأسعار، وهو ضغط كبير هذا العام تم الشعور به عالميًا نتيجة لعدد لا يحصى من العوامل، بما في ذلك اضطرابات سلسلة التوريد وحرب روسيا على أوكرانيا.

وقال مسئول في البيت الأبيض لشبكة CNN: "إننا نشهد بوادر تقدم قبل موسم الأعياد، ارتفعت أسعار البقالة بنسبة 0.4% في أكتوبر، وهو تباطؤ كبير عن الزيادات هذا الصيف، وأقل زيادة منذ ديسمبر من العام الماضي"، مضيفًا أن تكاليف المدخلات (تكلفة إنتاج سلعة أو خدمة) "انخفضت خلال الشهرين الماضيين، ما يشير إلى مزيد من التقدم في الانخفاض فيما يخص أسعار البقالة في الأشهر المقبلة".

ويشعر الأمريكيون بالقلق أمام أنباء حدوث نقص محتمل في المنتجات وارتفاع الأسعار في أوائل العام المقبل، حيث عادت المخاوف بشأن إضراب محتمل للسكك الحديدية إلى الظهور بعد أن أعلن أكبر اتحاد للسكك الحديدية بأمريكا مؤخرًا أن أعضاءه رفضوا اتفاقًا مبدئيًا تم إبرامه في سبتمبر.

اخر الأخبار