تقرير: مواقع عبرية تكشف "الخدمة" التي قدمها برنامح تلفزي عن الفدائيين الفلسطينيين للأمن الإسرائيلي

تابعنا على:   19:04 2023-01-10

أمد/ نابلس- تقرير أخباري: نشر موقع عبري مساء يوم الاثنين، صوراً تكشف شخصيات ظهرت في برنمج تلفزيوني عبر قناة عربية، لفدائيين من مجموعات "عرين الأسود"، في مدينة نابلس، بالضفة الغربية المحتلة.

أبو مجاهد، وأبو فلسطين، شخصيتان برزتا في برنامج "ما خفي أعظم" الذي يقدمه الصحفي "تامر المسحال" عبر قناة الجزيرة، والذي كشف عن منفذ عملية "شافي شمرون" والتي قتل فيها أحد جنود الاحتلال من ولاء جفعاتي في أكتوبر لعام 2022.

وبحسب ادعاء موقع "انتل نيوز العبري" فإنّ شخصية أبو مجاهد هو "ح.س" من مدينة نابلس، وتم كشفه عن طريق ملامح الوجه التي ظهرت خلال ظهوره في برنامج "ما خفي أعظم"، فيما كشفت ندبة في وجهه لصورة نشرت له عن طريق أحد أصدقاءه وبدون قناع، وتم مقارنتها بالشخصية التي ظهرت عبر القناة القطرية.

كما ظهر في البرنامج شخصية أبو مجاهد وهو يزيل ساعة من يده لونها أخضر، ارتداها في إحدى صوره وهو مكشوف الوجه ونشرت عبر الفيسبوك، بالإضافة إلى قطعة سلاح "بالتليسكون" وهي من القطع المميزة التي يمتلكها الفدائي "أبو مجاهد".

وفي صورة أخرى ربط الموقع العبري صورة سابقة لـ"ح.س" وهو مكشوف الوجه، ويرتدي جاكيت عليها علامة تجارية هي نفس الجاكيت التي ارتداها خلال ظهوره في برنامج القناة القطرية.

وفي حالة عبر الفيسبوك لأحد أصدقاء الشاب "ح.س"، فإنّه كتب على صورة له "الله يحماك أخي أب مجاهد" والتي أكدت بحسب ادعاء الموقع العبري، أنّه الشخصية التي ظهرت في البرنامج التلفزيوني عبر القناة القطرية.

وكان الفدائي "ح"، كتب عبر صفحته على فيسبوك في "أكتوبر الماضي" لعام 2022، أنّ جيش الاحتلال داهم منزلهم واعتقل شقيقه "ع" بتهمة زرعه لعبوة وإطلاق نار قرب حاجز حوارة في نابلس.

وبتاريخ 30/12/2022، حاصرت قوة خاصة من جيش الاحتلال منزل يتحصن فيه المقاتلان "س. وط" المتهمان بتنفيذ عملية شافي شمرون وقتل أحد جنود الاحتلال، وفشلت القوة آنذاك من اعتقالهما حيثُ تمكنا من الفرار بنجاح.

وعن شخصية "أبو فلسطين"، تحدث الموقع العبري عبر قناته على "تليجرام"، عن شقيق أحد الشهداء الذين كان لهم بصمة كبيرة وأولى في تأسيس "عرين الأسود" والذي تم اغتياله برفقة شهيد آخر في منتصف العام 2022.

وقال الموقع، إنّ "ح" نشر صورة مع المقاتل "ع.ع" وكتب عليها: "احذروا الأسود إذا خرجوا من أوكارهم غاضبين وكشفوا أسنانهم".

ردود فعل في الإعلام العبري..

في قناة "كان" العبرية، تحدث عن المعلومات القيمة التي كشفتها قناة الجزيرة في برنامجها "ما خفي أعظم"، وأعطت إشارات لجيش الاحتلال بالوصول بشكل سريع إلى شخصيات متخفية بأسماء وهمية ظهرت في البرنامج وذلك عبر ملامح العيون وبعض من المقتنيات التي يرتدونها.

وقالت القناة العبرية، إنّ "بث برنامج "ما خفي أعظم" على شبكة الجزيرة، والذي قدم لنا بعض المعلومات المرئية الصغيرة ولكن المهمة، حيثُ ساعدت في تجميع اللغز والتعرف على شخصية "أبو مجاهد"، أثناء تقاطعهم مع صور "ح.س" والذي اعترف خلال البرنامج بتنفيذه عملية قرب "شافي شمرون".

أحد ضباط جيش الاحتلال تحدث لإذاعة الجيش الإسرائيلي قائلاً: إنّ "برنامج ما خفي اأظم الذي نشرته قناة الجزيرة ساعدنا في كشف الكثير من الأسرار والأشخاص الخطرين على أمننا".

وأكد الضابط: "لقد اصابنا الذهول من حجم المعلومات الامنية التي حصلنا عليها من خلال هذا البرنامج، وسنتعامل معها بحزم، وهذه المعلومات جعلتنا  نوجه بحثنا تجاه اشخاص لم يكونوا على قوائمنا من السابق ، انه برنامج رائع فكك لنا الكثير من الغاز مخيم جنين ومجموعة الاسود".

ضجة إعلامية أحدثها الموقع العبري وغضب اجتاح قنوات "التليجرام" في مدينتي نتبلس وجنين، بعد الكشف عن هوية الشخصين اللذان ظهرا في البرنامج متخفيان، وتم معرفتهم عن طريق العديد من القضايا التي تم ربطها من قبل صور نشرت مسبقاً مع شخصيتهم التي ظهرت في البرنامج.

عتبٌ كبير أيضاً، وجهه المواطنون، لمقاتلي "عرين الأسود" وغيرهم في الضفة الغربية، وطالبوهم بمنع خروجهم عبر وسائل الإعلام مرة أخرى حفاظاً على أرواجهم وسلامتهم.

كما طالبت القنوات، من المواطنين عدم تداول هذه الصور، وعدم التحدث عنها في وسائل الإعلام، حتى لا يتم اثبات صحة ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام العبرية، في كشف هوية المقاومين.

إليكم بعض ما نشر عبر القنوات الفلسطينية في نابلس على تليجرام، والتي أثرت غضباً مما كشفته قناة الجزيرة حول هوية الأشخاص الذين ظهروا في برنامجها: