بسبب التعديلات القضائية..

الاستخبارات العسكرية: "أعداء إسرائيل يعترفون بضعف أمني في التماسك الداخلي"

تابعنا على:   10:30 2023-03-31

أمد/ تل أبيب: أفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن الاستخبارات العسكرية ترى أنّ "أعداء إسرائيل في الشرق الأوسط يفركون أيديهم بسرور، بسبب الخلاف الشديد الذي أحدثته التعديلات القضائية التي اقترحتها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، حسب المتحدث السابق باسم الجيش الإسرائيلي، العميد السابق ران كوخاف، الذي ترك منصبه يوم الأربعاء.

وأشار كوخاف، إلى أنّ الاستخبارات تحدثت عن التوترات الداخلية في"إسرائيل، لافتةً إلى أنها "تساهم في فترة معقدة للغاية من حال التأهب القصوى في المؤسسة الأمنية".

واعتبرت الاستخبارات أنّ "أعداء إسرائيل يعترفون بضعف أمني في تماسكنا"، وفق كوخاف،

وأضاف كوخاف، "أولئك الذين يقولون إنّ هذا الخلاف لم يؤثر في الجيش الإسرائيلي هم، على الأقل، غير صحيحين"، مؤكداَ أنه يؤثر في استعدادات الجيش.

ودعم كوخاف وزير الأمن الذي أقيل يوآف غالانت، وشدّد على أنّ "غالانت أظهر القيادة في أوقات الحاجة أثناء توليه رئاسة الوزارة"،مضيفاً "لن نقول وداعاً بهذه السرعة، كنا سعداء لأننا وجدنا وزيرًا يكون التزامه بالأمن فوق كل شيء، وإذا جاز لي القول ، أظهر المسؤولية والقيادة في الأشهر الماضية ".

ورفض كوخاف، اقتراح المحاور بأن إقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لغالانت يوم الأحد كان له تأثير فوري على الجيش، حيث تم إقالته شفهيا بعد أن دعا إلى وقف قانون الإصلاح القضائي ، ولم يُطرد رسميا من منصبه ولا يزال يشغل هذا المنصب.

وأوضح كوخاف، أنه  فيما يتعلق باتصالات وزارة الجيش مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، فإن الأمر يسير كالمعتاد.

يذكر أن محلل الشؤون الأمنية يوسي يهوشوع،  قد غرد في وقت أن "المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وقائد حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، والقائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام محمد الضيف، يفركون أيديهم فرحاً، في ظل ما تشهده إسرائيل من أزمة سياسية".

يشار إلى أن آلاف الإسرائيليين يشاركون في تظاهرات للأسبوع الحادي عشر على التوالي، احتجاجاً على خطّة نتنياهو لإصلاح القضاء.

 

 

 

اخر الأخبار