الدروس المستفادة من كورونا غزة،،،
تاريخ النشر : 2020-05-28 12:38

تعتبر جائحة كورونا العلامة الفارقة في القرن الحالي وبكل تأكيد ستغير تداعياتها المسار العالمي بعد ان كشفت قبح العلاقات الدولية واوضحت المعني الحقيقي لمصطلح السياسة والتي مورست بشكل سري وعلني لتقديم المصلحة الوطنية لكل بلد على حساب دول الجوار ودول الاتحادات والدول ذات الدين الواحد ودول ذات قومية واحدة...

ومما لا شك فيه في ظل ازمة كورونا هذه يجب ان تظهر هذه الكارثة الدور المحوري والحيوي الضروري الذي تؤديه الدول والحكومات...

وهنا يجب تسليط الضوء على الحكومة التي تختطف غزة الحبيبة وكيف تتعامل مع كارثة كورونا من حيث الية القرارات المتعلقة بالجوانب الصحية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية،

نلاحظ هنا ان حماس قامت بتطويع الجوانب الثلاثة الصحية والاجتماعية والسياسية لصالح الجانب الاقتصادي و هو المهم بل الاهم على الاطلاق لأنه الوحيد الذي يضمن البقاء وهو الوحيد الذي يتم التفاوض مع الاحتلال عليه وهو الهدف المنشود لترسيخ ما نشأت من اجله الحركة وهو اضعاف منظمة التحرير الفلسطينية واقتطاع جزء اصيل من الوطن والهروب به نحو فتات مالي واقتصادي يسعى لتدمير حلم الدولة المستقلة بنفس الهدف الذي يسعى اليه الاحتلال ليلا نهارا

فأزمة كورونا كغيرها من الازمات والاحداث التي يتم تطويعها لصالح جيوب المسيطر بقوة السلاح وليست مسيرات العودة ببعيدة حين كان الفتات الاقتصادي ثمنا لأرواح الشهداء الاكرم منا جميعا وآلاف الجرحى وجيش من شباب واشبال غزة الرائعين التي تقطعت اوصالهم وهم يحسبون انه لصالح الوطن وليس المواطن والحاكم.