هل الإعتقال السياسي هو الشماعة للهروب من الفشل!!!
تاريخ النشر : 2020-09-21 17:39

تعيش السلطة الفلسطينية في رام الله أسوأ أيامها على الصعيد السياسي والإقتصادي والأمني والصحي والسبب لا يخفى على أحد  ألا وهو الفشل الذريع لقيادة هذه السلطة في إدارة هذه الملفات عبر زمن ليس بقصير وللأسف لا زلنا نتغنى بتحقيق الوحدة الوطنية بين كل الفصائل ..

عن أي وحدة تتحدثون ؟!! عن مهرجان خطابي أو لجان تبحث عن الثقة المفقودة بين هذه الفصائل!! ..

لماذا قيادة هذا الشعب لا تواجه الحقيقة مع نفسها أولاً ومع شعبها ثانياً ؟!! وهل مسلسل الإعتقال السياسي الذي تقوم به السلطة في رام الله يعد هروب للأمام بعد أن أغلقت كل الأبواب في وجهها وأرادت أن تغطي فشلها بهذا الأسلوب البشع والغير أخلاقي في إعتقال قيادات فتحاوية شريفة أمضوا جل أعمارهم في السجون الصهيونية دفاعاً عن فلسطين وقضيتها ليدفعوا الآن ثمن حبهم لفلسطين تحت تهم أنهم يتبعون التيار الإصلاحي فتح ليعتقلهم من يعتبر التنسيق الأمني مقدس أصبح هذا الشعار هو شعار السلطة الفلسطينية بدل أن يكون شعارها القدس هي المقدسة وأرواحنا فداها ..

نحن لا نريد شعارات براقة وخطابات رنانة الشعب الفلسطيني كفر بهذه الشعارات وفتح ليست مزرعة لأي أحد مهما تغول فيها من مناصب قيادية وسلطوية وعلى الباغي أن يتذكر " اليوم لك وغداً عليك "وكل له كتاب مفتوح ومن يسمح لنفسه بإعتقال أبناء فتح الشرفاء حتماً سيسجل له التاريخ في صفحة سوداء من العار والخزي ..

التيار الإصلاحي عنوانه إصلاح حركة فتح لتعود موحدة قوية وإن كان وراء هذه الإعتقالات هو جر أبناء فتح لصراعات داخلية بينهم .. فواهم من يعتقد أن التيار الإصلاحي سيقدم على هذه الخطوة .. والغالبية العظمى من أبناء فتح المحسوبين على هذه القيادات يرفضون هذه الإعتقالات لكن للأسف السلطة تجد في الكيان الصهيوني البوابة الأهم رغم أنهم تجرعوا ويتجرعوا الأمرين من هذا الكيان والأصل في هذه القيادة بعد الضربات الموجعة التي تلقتها أن تبحث فعلياً على وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة فتح بدلاً من إنشغالها في الإعتقالات السياسية وياسبحان الله هناك سباق بين الصهاينة والسلطة في حملة الإعتقالات التي تجري في الضفة والقدس .. 

عار عليكم أن تقوموا بما يقوم به الصهياينة وإن كان سبب إعتقالاتكم هو ما تحدث به اللعين سفير أمريكا في الكيان الصهيوني وهو صهيوني حاقد على كل الشعب الفلسطيني بتصريحه أن دحلان هو البديل لأبو مازن وهدفه الوحيد هو إشعال نار الفتنة داخل حركة فتح ويكفي أن رد دحلان وتيار الإصلاح في حركة فتح أن الشعب الفلسطيني من يختار رئيسه وقيادته من خلال صندوق الإقتراع لكن للأسف تساوقتم مع هذا التصريح وبدأتم بإعتقال الشرفاء في هذه الحركة ..

عودوا إلى رشدكم وابحثوا عن الخلل وصاحب الخلل وعالجوه قبل أن تصبحوا أنتم الخلل وعندها من يصبح بهذه الأوصاف فهو على مزابل التاريخ .