حماس بلا حماس
تاريخ النشر : 2021-03-09 22:29

ما لفت انتباهي في الايام الاخيره هدوء علي جبهه حماس رواق لا تصريحات ولا سجالات ولا تعليق ومن الميدان المعلومات تقول الحركه هاديه لغايه الان فش زيارات ولا كراتين زيت وسكر ولا دعم..
عندهم انتخابات داخليه تجري علي نار هاديه لان الطبخه تحتاج الي رؤوس بارده استوعبت الدرس وقادره علي الحديث بلغه التهدئه والتسويه والمصالحه القطريه المصريه والتغيير في العلاقه التركيه مع مصر والانفتاح التركي عل خليج بعد التطبيع وعوده الحراره الي العلاقات مع اسرائيل مما يشير الي تدخلات قادمه وحراك ستكون حماس جزءا منه...
الشق الاخر يقول حماس تري هذه المعركه داخل صفوف منافسيها في فتح والانشقاقات والخلافات ومعظمها يصب في صالح حماس..
وغياب الطرف الثالث فلا وجود يذكر او محسوب لليسار الفلسطيني الذي ضاع بين الرجلين واصبح ورقه هنا او في جيب هناك...
لهيك فش حماس في صفوف حماس
وقد تري او لديها معلومات ان الانتخابات فقاعه ولن تجري وان جرت فلن تنجاوز محطتها الاولي وهي انتخابات التشريعي وستقف عندها الي اشعار اخر..
طبعا حماس لها حساباتها واوراقها وتتميز ببراغماتيتها وقدرتها علي المراوغه والتمسك بمكتسباتها دون التفريط بقيد انمله منها..
لغايه الان لم تقدم حماس اي حسن نيه في غزه ولم تقرا ورقه عباس ولا مقررات اجتماع القاهره ولم تسمع بالتوصيات وودن من طين وودن من عجين...
اخيرا هذا الهدوء بحجه كورونا واختفاء الفعاليات بكل اشكالها ليؤكد علي التوافق والهدوء علي جبهه القطاع مقابل التدفقات الماليه وما استقرار العمادي المندوب السامي لقطر في قطاع غزه الا تأكيدا علي ذلك...
فلسطين ماخذه غفوه حتي تشرق الشمس..